تنظيم الدولة يتوسع بالأنبار والمحافظ يستنجد ببغداد
آخر تحديث: 2014/12/13 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/21 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يأمر بإخراج كل الفصائل المسلحة من كركوك وفرض الأمن في المدينة
آخر تحديث: 2014/12/13 الساعة 07:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/21 هـ

تنظيم الدولة يتوسع بالأنبار والمحافظ يستنجد ببغداد

قالت مصادر للجزيرة إن تنظيم الدولة الإسلامية استعاد السيطرة على بعض القرى والبلدات في محافظة الأنبار بغربي العراق، في حين طالب محافظ الأنبار بتعزيزات حكومية لوقف تقدم تنظيم الدولة.

وأمام هذا التقدم الذي حققه تنظيم الدولة في الأنبار بعد اشتباكات عنيفة منذ ليل الخميس مع القوات العراقية المدعومة بقوات من الصحوات، طلب رئيس مجلس المحافظة صباح كرحوت من الحكومة العراقية إرسال تعزيزات عسكرية برية وجوية عاجلة إلى الأنبار لصد ذلك التوسع.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الجيش العراقي السيطرة على منطقتين كان تنظيم الدولة قد بسط سيطرته عليهما قبل أيام في سامراء (112 كلم شمال بغداد) بمحافظة صلاح الدين، وذلك بعد معارك طاحنة أسفرت عن مقتل نحو 135 من عناصر التنظيم وفقا لوزارة الدفاع العراقية.

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان أن مروحية للجيش العراقي سقطت الجمعة بنيران مقاتلي الدولة في قرية الطريشة التابعة لقضاء سامراء، مشيرين إلى أن "مقاتلات حربية ومروحيات ومدفعية للجيش قصفت بشدة القرية بعد سقوط المروحية".

اشتباكات عنيفة
في السياق، قال النائب عن محافظة صلاح الدين شعلان الكَرَّيِم إن تنظيم الدولة يسيطر على أكثر من 50% من منطقة مكيشيفة. وأضاف أن المناطق الواقعة على أطراف محافظة صلاح الدين تشهد اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية مدعومة بالمليشيات الشيعية وعناصر تنظيم الدولة.

video

وفي إطار تصاعد المعارك الطاحنة بين الجانبين، نزح نحو نصف مليون شخص معظمهم من الطائفة اليزيدية صوب مدن وبلدات إقليم كردستان العراق، عقب سيطرة تنظيم الدولة على مدينة سنجار شمال غربي محافظة نينوى وعشرات القرى المحيطة بها.

ولجأ قسم من هؤلاء النازحين لم يسعفه الوقت إلى جبل سنجار القريب حيث تعيش نحو ألف أسرة نازحة ظروفا غير إنسانية.

قصف على كربلاء
وفي كربلاء (105 كلم جنوب غرب بغداد)، قال عقيد في الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية إن شخصا قتل وجرح أربعة آخرون في سقوط تسع قذائف هاون ليل الخميس غرب المدينة، في منطقة تعرف باسم البصرة، على بعد نحو سبعة كلم من وسط كربلاء حيث مرقد الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس.

وأوضح المصدر أن الضحايا هم من سكان كربلاء وليسوا من الزوار الذين ما زالوا يتوافدون على المدينة لإحياء ذكرى أربعينية الحسين السبت.

ووجهت أصابع الاتهام في هذا القصف لتنظيم الدولة الذي كان توعد إثر سيطرته على مناطق في شمال العراق وغربه في يونيو/حزيران، بمواصلة "الزحف" تجاه بغداد وكربلاء.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قتل ثلاثة أشخاص وجرح أربعة إثر تفجير عبوة ناسفة في شمال بغداد، قرب واحدة من آلاف الخيم التي أقيمت لتقديم الطعام والشراب للزوار الذين ينتقلون سيرا إلى كربلاء.

وتحل ذكرى أربعينية الحسين بعد أسابيع من استعادة القوات العراقية السيطرة على منطقة جرف الصخر جنوب بغداد، على مقربة من الطريق بين العاصمة وكربلاء، علما بأن تواجد عناصر تنظيم الدولة في جرف الصخر كان يمكن أن يشكل تهديدا مباشرا للزوار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات