جددت حملة المرشح الرئاسي في تونس محمد المنصف المرزوقي دعوة منافسه الباجي قائد السبسي لإقامة مناظرة تلفزيونية مباشرة كان السبسي رفض إجراءها في وقت سابق، كما اعتبر مدير الحملة أن المرزوقي يتعرض لحملة تشويه.

وبعيد نشر النتائج الأولية للانتخابات دعا المرزوقي منافسه السبسي إلى مناظرة تلفزيونية ومواجهته مباشرة أمام الشعب التونسي، مؤكدا أنه ينتظر من منافسه "عدم التهرب من هذا التحدي"، وهو الأمر الذي رفضه السبسي مبررا رفضه بأن الأمر لا يعدو أن يكون "تناطح كباش" حسب تعبيره.

ومن جانب آخر أكد عدنان منصر مدير الحملة الانتخابية للمنصف المرزوقي -الرئيس الحالي والمرشح في الجولة الثانية للانتخابات- أن المرزوقي يتعرض لما سماها حملة تشويه ممنهجة من قبل بعض وسائل الإعلام.

وفي رد على وثائق سربتها وسائل إعلام اتهمت المرزوقي بهدر المال العام، دعا منصر هيئات الرقابة ودائرة المحاسبات إلى التدقيق والتثبت من المصاريف الرئاسية في عهد المرزوقي الذي تعهد بالاستقالة إذا ما ثبت أي خرق للقانون.

وقال منصر إن المرزوقي صرح علنا بأملاكه وتحدى منافسه في الجولة الثانية أن يقوم بالمثل.

وحصل المرزوقي في الجولة الأولى من الانتخابات على 33% من الأصوات خلف الباجي قائد السبسي الذي نال 39% من الأصوات.

ويركز السبسي في حملته على استعادة "هيبة الدولة"، وكان اتهم مرارا المرزوقي و"الترويكا" التي حكمت البلاد لمدة عامين بين نهاية 2011 ومطلع 2014 بالفشل في إدارة المرحلة الانتقالية. في المقابل يركز الرئيس الحالي على التحذير من عودة منظومة الحكم السابقة، ويؤكد أنه بات يحظى بدعم أوسع من الشباب.

المصدر : الجزيرة