أصيب عدد من الفلسطينيين بجروح خطيرة جراء إطلاق القوات الإسرائيلية الرصاص الحي  والمطاطي على متظاهرين جنوب الخليل ومناطق بالضفة، كما حصلت حالات اختناق في مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين على حاجز قلنديا.

وقال مراسل الجزيرة في الخليل إلياس كرام إن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينيين في المدينة جنوبي الضفة الغربية المحتلة مما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بالرصاص الحي وستة بالرصاص المطاطي.

وحصلت أيضا عشرات حالة الاختناق بالغاز حين أطلقت القوات الإسرائيلية قنابل الغاز بكثاقة، بينها إصابات داخل المنازل.

وفي حي أبو سنين قرب الخليل أصيب شاب بجروح خطيرة بعد إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي عليه لدى محاولته طعن إسرائيليين.

وأعلن الجيش الإسرائيلي من جهته أنه أصاب فلسطينيا بجروح بعد إطلاق الرصاص عليه عندما هاجم مجموعة من الإسرائيليين بواسطة مادة حمضية قرب قرية الخضر بالضفة الغربية مما أدى إلى إصابة ستة منهم.

 الجيش الإسرائيلي فرض إجراءات أمنية مشددة بالخليل (الجزيرة)

توتر بالضفة
من جانبها قالت مراسلة الجزيرة في الضفة الغربية شيرين أبو عاقلة إن إصابات بالرصاص الحي ولا سيما في الأقدام تعرض لها شبان فلسطينيون اشتبكوا مع قوات الاحتلال قرب حاجز قلنديا -بين القدس المحتلة ورام الله- كما حصلت عشرات حالات الاختناق، حين عمدت تلك القوات إلى إطلاق قنابل الغاز بكثافة.

وأشارت أبو عاقلة إلى أن قوات الاحتلال تراجعت نحو الحاجز بعد تلك المواجهات، كما أكدت المراسلة أن أجواء من التوتر تسود مناطق الضفة الغربية، وأن اشتباكات عنيفة تدور في كافة أنحائها تقريبا ولا سيما في منطقة كفر قدوم، حيث حصلت أيضا حالات اختناق عديدة بالغاز.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اقتحمت محيط مسجد "وصايا الرسول" في مدينة الخليل، حيث كان من المفترض أن تنطلق مسيرة ضد الاحتلال كما فرضت إجراءات أمنية مشددة في المدينة تحسبا لمظاهرات.

كما اقتحم الاحتلال مدرسة "الرسول الأعظم" حيث كانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تستعد لإقامة مهرجان في ذكرى انطلاقتها الـ27. وشهدت مدينة القدس -وخاصة في محيط المسجد الأقصى- حالة استنفار واسعة لقوات الاحتلال.

وتأتي حالة التوتر والاشتباكات في الضفة بعد دعوات إلى مسيرات احتجاجا على استشهاد الوزير  زياد أبو عين على يد قوات الاحتلال بعد مشاركته في مسيرة سلمية الأربعاء الماضي احتجاجا على الجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات