وثقت كاميرا الجزيرة المعارك في حي الصاخور المحاصر بمدينة حلب، حيث تواصل قوات المعارضة الدفاع عن الحي المحروم من أساسيات الحياة منذ سنة، في حين بث تنظيم الدولة الإسلامية صورا تظهر الأماكن التي سيطر عليها في محيط مطار دير الزور العسكري. 

وأظهر تقرير لمراسل الجزيرة عمرو حلبي جانبا من الاشتباكات الدائرة بين كتائب المعارضة وجيش النظام الذي يحاول بين الفينة والأخرى اقتحام حي الصاخور في شمال شرق حلب، مشيرا إلى أن الحي يحظى بأهمية إستراتيجية بسبب ربطه بين الأحياء الشرقية والغربية، ولكونه منفذا مهما نحو الريف الحلبي.

وأضاف مراسل الجزيرة أن المعارضة المسلحة تؤكد إحكام سيطرتها على الحي، وأن مقاتليها تمكنوا من التقدم باتجاه حي سليمان الحلبي المجاور، وسيطروا على مبان كان جيش النظام يتحصن بها.

وذكر المراسل أن الحي -الذي يعتبر من أوائل الأحياء الحلبية مشاركة في الثورة السورية- يعيش اليوم ظروفا معيشية صعبة بسبب انقطاع الكهرباء وقلة المياه منذ أكثر من سنة.

video

دير الزور
من جهة أخرى، بث تنظيم الدولة الإسلامية عبر حساب ما يعرف بولاية الخير على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا تظهر الأماكن التي سيطر عليها مؤخرا في محيط مطار دير الزور العسكري، وقال إن مقاتليه تمكنوا خلال الأيام الماضية من السيطرة على مناطق الجفرة وحويجة مريعية، وعدة أماكن أخرى.

وذكرت مصادر للجزيرة من داخل دير الزور أن أحد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية فجّر نفسه داخل سيارة كان يقودها في مواقع لقوات النظام السوري على أسوار مطار دير الزور العسكري.

وأضافت المصادر أن معارك عنيفة أعقبت التفجير قرب المطار الذي يشهد منذ أيام اشتباكات، حيث يحاول تنظيم الدولة السيطرة عليه باعتباره أكبر معاقل قوات النظام شرقي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات