عوض الرجوب-الخليل

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية 34 فلسطينيا، جلهم من الخليل جنوبي الضفة الغربية, في حين قررت سلطات الاحتلال مصادرة مئات الدونمات من الأراضي غربي رام الله.

وقال مركز أسرى فلسطين للدراسات إن بين المعتقلين سيدتين، إحداهما الأسيرة المقدسية المحررة في صفقة "وفاء الأحرار" هنية منير ناصر، واعتقلت هنية إثر اقتحام منزلها وتفتيشه في قرية دير قديس غربي المدينة.

ووفق بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه فإن 12 من العائلة نفسها اعتقلوا في بلدة بيت عوا شمالي الخليل، وثلاثة بمخيم الجلزون شمالي رام الله، واثنين من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة، وثلاثة من بلدة قباطية جنوبي مدينة جنين، والباقي من مختلف المحافظات.

من جهة أخرى, أصدرت سلطات الاحتلال أمرا عسكريا بمصادرة 321 دونما (الدونم ألف متر مربع) من أراضي قرى عين عريك وبيتونيا وبيت عور الفوقا غربي رام الله. وتذرع الجيش الإسرائيلي بما سماها "ضرورات عسكرية" لمنع عمليات معادية لتبرير قرار المصادرة الجديد.

 وذكر أهالي القرى الثلاث أن سلطات الاحتلال وزعت الأوامر التي من شأن تنفيذها التهديد بإغلاق طريق حيوي تم افتتاحه لخدمة سكان قرى غربي وجنوبي رام الله بعد أن حظرت عليهم سلطات الاحتلال استخدام شارع رئيس يمر من أراضيهم وعلى مقربة من قراهم, وهو مخصص للإسرائيليين والمستوطنين فقط.

 ووصف رئيس المجلس القروي في بيت عور الفوقا القرار بأنه سرقة أراض مزروعة بآلاف من أشجار الزيتون, وأكد أن الاستيلاء على هذه الأراضي يحكم الحصار على قريته.

وكان تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية كشف مؤخرا أن سلطات الاحتلال تعيد ترسيم 35 ألف دونم من الأراضي الأميرية في الضفة الغربية -الموصوفة بأنها مناطق نيران لأغراض عسكرية لتهيئتها وإعدادها لتوسيع مستوطنات قائمة.

المصدر : الجزيرة