أعلنت ولاية سيناء (جماعة أنصار بيت المقدس) التي تنشط في شبه جزيرة سيناء تبنيها مسؤولية خطف وقتل خبير بترول أميركي في الصحراء الغربية في مصر.

وقال حساب على موقع تويتر للجماعة التي اتخذت لنفسها اسم "ولاية سيناء" بعد مبايعتها تنظيم الدولة الذي يقاتل في سوريا والعراق، إنها خطفت وقتلت خبير البترول الأميركي وليام هندرسون. 

ونشرت الجماعة صورا لثلاث هويات شخصية لهندرسون، من بينها جواز سفره لإثبات شخصية الخبير البترولي.

وكانت شركة أباتشي -التي تتخذ من ولاية تكساس الأميركية مقرا لها- قد أعلنت في  10 أغسطس/آب الماضي، عن وفاة موظف لديها أثناء عملية سرقة سيارات في الصحراء الغربية، دون أن توضح هل القتيل هو ويليام أو غيره.

وقال المتحدث باسم شركة أباتشي بيل مينتز إن "الشركة تعمل مع السلطات المصرية وتجري تحقيقا كاملا بهذا الخصوص". 

وحسب وسائل إعلام غربية، فإن هندرسون تعرض لإطلاق نار أثناء عملية سرقة سيارات على طريق صحراوي غربي مصر في 6 أغسطس/آب الماضي. 

وكان مسؤولون مصريون قد قالوا بعد الحادثة بيومين إنهم عثروا على جثة عامل لدى شركة أباتشي في سيارة على الطريق خارج القاهرة، مع أجنبي آخر، مشيرين إلى أن الشخصين كانا يعملان مع شركة قارون المصرية للبترول.

يشار إلى أن أنصار بيت المقدس تنشط في سيناء بشكل أساسي، وقد بايعت تنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات