باشرت منظمة "مبادرون للإغاثة والتنمية" وبالتعاون مع مجموعة من الأطباء المتطوعين العراقيين ومع منظمة "أطباء كردستان"، حملة لعلاج النازحين العراقيين المرضى القاطنين في مدينة أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان العراق.

وجرى في مخيم النازحين في بلدة آوينة في أربيل استقبال العشرات من النازحين أغلبهم من النساء والأطفال الذين تمت معالجتهم وتوزيع الأدوية عليهم من قبل المنظمة.

واستلمت السبت العائلات النازحة من مناطق الأنبار وصلاح الدين في أربيل المساعدات الإنسانية التي أرسلتها دولة قطر على دفعتين للنازحين من المناطق التي وقعت تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.
وتضمنت المساعدات مائتي طن من المواد الغذائية والطبية، وسيتم توزيعها بتنسيق بين منظمة "مبادرون" ومؤسسة "أطباء كردستان" الخيرية.

وكانت قطر قد أرسلت في سبتمبر/أيلول الماضي مساعدات إنسانية إلى العائلات النازحة إلى إقليم كردستان من مناطق الأنبار وصلاح الدين التي وقعت تحت سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتضمنت المساعدات مائتي طن من المواد الغذائية والطبية تم توزيعها بتنسيق بين منظمة "مبادرون" الخيرية ومؤسسة "أطباء كردستان" الخيرية.

كما أرسلت في وقت سابق شحنات من المساعدات الإنسانية، كانت من بينها شحنة ضمت أكثر من مائة طن من المواد الغذائية والأدوية والبطانيات، وزعت على العائلات المهجرة في محافظات السليمانية وديالى وأربيل ودهوك وكركوك.

ويوجد في كردستان العراق ما يقارب مليوني نازح عراقي هربوا من عمليات القصف والقتل التي تشهدها مدنهم جراء العمليات المسلحة والمعارك التي تجري بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة