أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل أربعة جنود في تفجيرين بدوريتين عسكريتين في أبين جنوب البلاد، في حين استنكر قادة الحراك الجنوبي في عدن إطلاق السلطات الرصاص على متظاهرين مما أدى لوقوع إصابات.

وقال مراسل الجزيرة إن أربعة جنود قتلوا وأصيب ثلاثة بتفجيرين منفصلين في دوريتين عسكريتين بأبين، وذكر مصدر أمني أن أحد التفجيرين استهدف نقطة تفتيش في بلدة محفد، مشيرا إلى اتهام تنظيم القاعدة بالضلوع فيه.

وعلى صعيد آخر، استنكر قادة الحراك الجنوبي في عدن إقدام قوات الجيش والأمن على إطلاق الرصاص على متظاهرين من أنصار الحراك، مما تسبب في وقوع إصابات. 

وقد أعلن نشطاء الحراك الجنوبي أن اليوم سيكون يوم غضب في عدن ومعظم مدن الجنوب، وذلك في إطار برنامج التصعيد المنادي بفك ارتباط جنوب البلاد عن شمالها، كما قال قياديون في الحراك إنهم سيتصدون لأي محاولة من قبل جماعة الحوثي للتقدم نحو الجنوب.

وكان أمس الأحد قد شهد مقتل متظاهر وإصابة ثمانية آخرين أثناء تفريق قوات الأمن لمتظاهرين في مسيرة عقب المهرجان الخطابي الحاشد في عدن لإحياء الذكرى الـ47 لاستقلال عدن والجنوب من بريطانيا عام 1967، حيث حاول بعض المتظاهرين رفع علم دولة الجنوب السابقة فوق ديوان مبنى محافظة عدن ومبنى شركة النفط الوطنية وإنزال علم دولة الوحدة الحالي.

وشهدت أحياء وشوارع عدن أمس شللا شبه تام للحركة التجارية، كما أعلن الحراك الجنوبي إغلاق كافة المنافذ الحدودية الجنوبية مع الشمال في إطار خطوات تصعيدية.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد دعا السبت أبناء الجنوب الداعين لانفصاله عن الشمال إلى منح حكومة الكفاءات الجديدة فرصة حقيقية لمعالجة المظالم في الجنوب. وأضاف في خطاب له عشية ذكرى إنهاء الحكم البريطاني عن عدن "أدعو أبناء الجنوب أن يكونوا جزءا من الحل لا جزءا من المشكلة، عبر تفعيل وسائل الاتصال والتواصل مع هذه الحكومة".

المصدر : الجزيرة + وكالات