قال وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني مفيد الحساينة إن قطاع غزة بحاجة إلى 150 ألف وحدة سكنية سنويا لسد العجز الإسكاني، وخاصة بعد الحرب الإسرائيلية على القطاع.

وأشار الحساينة -في تصريح لوكالة الأناضول أمس الأحد- إلى أن "العدوان الإسرائيلي الأخير زاد من أزمة الإسكان في غزة بسبب الدمار الهائل الذي لحق بعشرات آلاف الوحدات السكنية".

وأوضح المسؤول الفلسطيني أن إسرائيل تعيق تنفيذ مشاريع إعادة إعمار غزة، من خلال إغلاق المعابر وبطء عملية إدخال مواد البناء إلى القطاع.

وطالب الحساينة العالم والمؤسسات الأممية بـ"الضغط من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي ورفع الحصار والمعاناة عن الشعب الفلسطيني في غزة".

وشنت إسرائيل في السابع من يوليو/تموز الماضي حربا على قطاع غزة استمرت 51 يوما، وأدت إلى استشهاد أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة نحو 11 ألفاً آخرين، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

كما تسببت الحرب بتدمير وتضرر 28 ألفا و366 وحدة سكنية، بحسب وزارة الأشغال العامة والإسكان.

ويحتاج قطاع غزة يوميا إلى أربعة آلاف طن من الإسمنت، ونحو 1600 طن من الحديد، و16 ألف طن من الحصمة (مواد ركامية)، وفق رئيس اتحاد الصناعات الإنشائية بغزة.

المصدر : وكالة الأناضول