اختُتم اليوم الاثنين في العاصمة القطرية الدوحة الاجتماع الدوري الثامن لمجالس الشورى والنواب والأمة في دول الخليج العربية, والذي اعتُبر خطوة إضافية على طريق ترسيخ المصالحة الخليجية البينية.

وكشف البيان الختامي للاجتماع الذي رأسته دولة قطر عن اعتماد التوصيات المقدمة من دولة البحرين حول تنسيق السياسة الإعلامية الخارجية للمجالس التشريعية الخليجية, وتقوية العلاقات مع المنظمات الحقوقية.

كما أقر الاجتماع لائحة تنظيمية للجنة البرلمانية في المجال التشريعي. ودعا البيان إلى ضرورة تعميق التكامل الاقتصادي بين الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي (قطر والسعودية والإمارت والكويت والبحرين وسلطنة عُمان)، وتشكيل لجنة برلمانية خليجية مشتركة تعنى بتعزيز العلاقات مع البرلمان الأوروبي.

وأفاد مراسل الجزيرة أحمد الشلفي بأن الحديث عن المصالحة الخليجية التي أقرتها مؤخرا القمة التشاورية الاستثنائية لمجلس التعاون الخليجي في العاصمة السعودية الرياض طغى على اجتماع الدوحة, مشيرا إلى تمثيل جيد للدول الأعضاء.

وقال إن هذا الاجتماع يأتي بعد اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون في الدوحة, وبعد استقبال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان, وهو يسبق القمة الخليجية التي تعقد في التاسع من هذا الشهر بالعاصمة القطرية.

وأضاف المراسل أن تواتر هذه الاجتماعات واللقاءات في مستويات مختلفة يشير إلى أن العلاقات بين الدول الخليجية باتت جيدة.

يشار إلى أن دول مجلس التعاون أقرت في القمة التشاورية التي دعا إليها الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز منتصف الشهر الماضي عودة سفراء السعودية والإمارات والبحرين إلى الدوحة بعد أشهر من مغادرتهم لها.

المصدر : الجزيرة