سيطرت كتائب المعارضة السورية اليوم الأحد على مدينة نوى ومحيطها بشكل كامل في ريف درعا الغربي جنوبي البلاد بعد أن قطعت البارحة طريق إمداد جيش النظام إلى المدينة، في غضون ذلك واصل طيران النظام قصفه بالبراميل المتفجرة أرياف دمشق ودرعا وإدلب وسط اشتباكات عنيفة ببعض المناطق.

ويأتي هذا التقدم بعد أن استطاعت كتائب المعارضة قطع طريق الشيخ مسكين نوى بسيطرتها على تل حمد وكتيبة الميكا وكتف السد، وبذلك قطعت طريق إمداد جيش النظام إلى مدينة نوى.

وقال قائد لواء سيوف الحق التابع لفرقة أحرار نوى إن الكتائب المشاركة في معركة أطلقوا عليها اسم "هدم الجدار" سيطرت على مناطق تل أم حوران وتل الهش الشمالي والجنوبي وكتيبة الدبابات في الحجاجية وحقل الرمي ومفرزة الأمن العسكري وحاجز المضخة وسرية الكونكرس والشؤون الإدارية الطبية وحاجز حوي.

وفي السياق قالت شبكة سوريا مباشر إن جيش النظام انسحب من أغلب مواقعه في مدينة نوى ومحيطها بعد أن تمكنت كتائب المعارضة من قطع طريق الإمداد، وتخوف قادته من الحصار الذي قد تفرضه فصائل المعارضة على مقرات جيش النظام المتبقية في مدينة نوى بعد سيطرة كتائب الثوار على بلدة الشيخ مسكين.

وكانت مجموعة من فصائل المعارضة (هي الفيلق الأول وفرقة صلاح الدين ولواء بروج الإسلام ولواء بني أمية والفرقة 90 مشاة وفرقة أحرار نوى وحركة المثنى الإسلامية) أعلنت فجر اليوم معركة "هدم الجدار"، ومع ساعات الصباح الأولى أعلنت السيطرة على مدينة نوى بشكل كامل.

في هذه الأثناء أفادت لجان التنسيق المحلية بأن الطيران المروحي ألقى برملين متفجرين على مدينة نوى بريف درعا عقب سيطرة المعارضة.

وفي ريف دمشق قال مكتب دمشق الإعلامي إن الطيران الحربي للنظام شن غارتين على مدينة دوما في الغوطة الشرقية، كما قصفت قوات النظام بالصواريخ بلدة زبدين في ريف دمشق وسط اشتباكات عنيفة في المنطقة بحسب سوريا مباشر.

وفي إدلب شمالي البلاد قصف الطيران الحربي مدينة سرمين، وألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على بلدة معرة ماتر ومدينة خان شيخون بريف إدلب.

وتأتي هذه التطورات بعد مقتل أكثر من 25 وجرح العشرات في قصف لقوات النظام بالبراميل المتفجرة على مدينة الباب بريف حلب الشرقي أمس. 

وقال مراسل الجزيرة إن مروحيات النظام قصفت بالبراميل المتفجرة شارع زمزم وسط المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.
 
وبحسب شهود عيان فإن طائرات حربية ومروحية نفذت سبع غارات جوية، إضافة إلى إلقاء البراميل المتفجرة، مما أسفر عن وقوع دمار كبير في المنطقة.
 
وفي وقت سابق أمس السبت سقط 16 قتيلا في كل من دوما وحزرما في ريف دمشق ومدينة الحولة بريف حمص وبلدة معردبسة في ريف إدلب ومدينتي عندان وكفر حمرة بريف حلب الشمالي ومحيط جسر السياسية في مدينة دير الزور جراء قصف بالدبابات والطيران الحربي للنظام.

المصدر : الجزيرة