اقتحمت قوات الشرطة الأحد جامعات الأزهر وبني سويف والعاشر من رمضان لمنع مظاهرات طلابية مناهضة للسلطة، مما أدى إلى إصابة واعتقال العشرات، في حين لقي شخص مصرعه وأصيب ثلاثة أخرون برصاص قوات الأمن المصرية أثناء اقتحام قرية الميمون ببني سويف في الصعيد.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المدمع وطلقات الخرطوش داخل عدد من الجامعات مما تسبب في إصابة عشرات الطلاب.

كما طالب الطلاب المحتجون بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، ووقف التعذيب داخل السجون، والقصاص لجميع قتلى المظاهرات.

رفض وتحد
وقال الناطق باسم حركة "طلاب ضد الانقلاب" في جامعة الأزهر محمود الأزهري للجزيرة إن الطلاب خرجوا لمعارضة اختطاف الطالبات من أمام الجامعة وداخلها، ورفضا لإغلاق المدن الجامعية، إلا أن قوات الأمن قابلتهم بالاقتحام، مما أدى إلى وقوع إصابات بعضها حرجة.

 الطلاب خرجوا في تحد واضح لقوات الأمن (الجزيرة)

وبيّن أن هذه المظاهرات تمثل تحديا واضحا لقوات الأمن التي تحاصر الجامعة منذ بداية العام الدراسي، كما تشكل تحديا للإجراءات القمعية التي تضعها السلطة ضد جامعة الأزهر على وجه الخصوص.

وحمّل الأزهري ما أسماه سلطة الانقلاب وإدارة الجامعة مسؤولية ما حدث، وحذّرها من تصاعد الغضب الطلابي الذي لن يهدأ حتى القصاص للأعراض المنتهكة والدماء المسفوكة داخل الحرم الجامعي.

في هذه الأثناء، تشهد جامعات الإسكندرية والفيوم وأسيوط والمنصورة مظاهرات تطالب بمحاكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

قتيل ومسيرات
على صعيد متصل، أكدت مصادر للجزيرة مقتل شخص وإصابة ثلاثة برصاص قوات الأمن المصرية أثناء اقتحام قرية الميمون ببني سويف في الصعيد. في غضون ذلك، خرجت عدة مسيرات رافضة للانقلاب العسكري ضمن فعاليات "قاوموا الظلم" التي دعا لها التحالف الوطني لدعم الشرعية.

وأضافت المصادر أن قوة أمنية حاصرت جميع مداخل القرية وانتشرت في شوارعها، كما أطلق أفراد الأمن قنابل الغاز والرصاص الحي قبل دهم عدد من المنازل واعتقال نحو عشرة أشخاص.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقتحم فيها قوات الأمن قرية الميمون، فقد اقتحمت تلك القرية في يوليو/تموز وأبريل/نيسان الماضيين وشنت عمليات دهم واعتقال.

في هذه الأثناء، انطلقت مظاهرات في قرية بهرمس (شمال الجيزة)، وأخرى في قرية ناهيا التابعة لمركز كرداسة في محافظة الجيزة.

كما نظم شباب التراس "نسور الحرية" في حي الورديان (غرب الإسكندرية) مظاهرات تندد بسلطة العسكر وحكم الانقلاب، وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين والإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي.

المصدر : الجزيرة