"أنصار بيت المقدس" تتوعد الجيش المصري بهجمات
آخر تحديث: 2014/11/8 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/8 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/16 هـ

"أنصار بيت المقدس" تتوعد الجيش المصري بهجمات

أنصار بيت المقدس حذرت المصريين من ضم أبنائهم إلى الجيش (الجزيرة-أرشيف)
أنصار بيت المقدس حذرت المصريين من ضم أبنائهم إلى الجيش (الجزيرة-أرشيف)

توعدت جماعة أنصار بيت المقدس الجيش المصري بمزيد من الهجمات، وحذرت المصريين من الانضمام إلى صفوفه، في حين تواصل السلطات المصرية حملتها الأمنية في شمال سيناء لملاحقة المسلحين.

ونشرت "أنصار بيت المقدس" رسالة صوتية للقيادي أبو أسامة المصري على موقع تويتر تحت عنوان "رسالة إلى أهالي الجنود".

وقال أبو أسامة في التسجيل "نراكم تتساءلون: لماذا نقتل أبناءكم المجندين في الجيش المصري؟"، وأجاب "لأنهم جند الطاغوت وفي صف يوالي اليهود وينحّي شرع رب العالمين، وهدموا المساجد وحرقوا وشردوا المسلمين وهجروهم وقتلوا الأبرياء وعذبوهم".

وأضاف "نقول لأهالي الجنود: تعالوا إلى سيناء لتشهدوا بأعينكم ما فعله أبناؤكم، واسمعوا من أبناء سيناء ولا تسمعوا من الإعلام". وتابع "نحن مستمرون في قتالهم (أي جنود الجيش)، وقد أعذر من أنذر، وستذكرون ما أقول لكم"، داعيا أهالي الجنود إلى "إخراجهم من الجيش".

وجماعة "أنصار بيت المقدس" تأسست عام 2011 وتنشط في محافظة شمال سيناء بشكل أساسي وفي بعض المحافظات الأخرى، وتنفذ هجمات تستهدف شخصيات ومواقع أمنية وعسكرية.

وتبنت الجماعة عدة عمليات وقعت عقب عزل الرئيس محمد مرسي، من بينها تفجير خط الغاز بين مصر وإسرائيل، ومحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في القاهرة، وتفجير مديرية أمن الدقهلية (في دلتا نيل مصر) في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مما أسفر عن مقتل 16 شخصا.

وجاء التسجيل الذي بثته جماعة "أنصار بيت المقدس" بعد أسبوعين من مقتل 31 جنديا في هجوم استهدف نقطة أمنية في شمال سيناء.

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية موسعة بدأتها في سبتمبر/أيلول 2013، لتعقب ما تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" و"الإجرامية" التي تتهمها بالوقوف وراء الهجمات المسلحة.

وفي هذا السياق، قتل أمس الجمعة خمسة أشخاص وأصيب ثلاثة آخرون في قصف جوي على منطقة الشيخ زويد في شمال سيناء. وقالت مصادر في الجيش إن طائرات الأباتشي قصفت أماكن تابعة للجماعة أثناء اجتماع لعدد من عناصرها كان يعدون لتنفيذ عملية ضد قوات الأمن.

من جهة ثانية قالت مصادر قبلية خاصة للجزيرة إن الجثث الأربع التي عثر الأهالي عليها مساء الخميس قرب منطقة السبيل جنوبي العريش، تعود لشباب من قبائل المنطقة.

ووفقا لتلك المصادر فإن قوات الجيش اعتقلت الشباب من منازلهم قبل أيام وعثر على جثثهم وعليها آثار الإصابة بالرصاص والتعذيب. وأوضحت أن عدد من اعتقلتهم السلطات هو خمسة وعثر على جثث أربعة منهم، في حين لم يعرف بعد مصير الخامس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات