نقل مراسل الجزيرة في ليبيا عن ناطق باسم القوة الوطنية المتحركة أن قوات فجر ليبيا سيطرت بالكامل على كثير من المناطق في محيط مدينة كِكْلة بالجبل الغربي، التي تقع على بعد مائة وخمسين كيلومترا جنوب غرب العاصمة الليبية طرابلس، والتي عانت من حصار استمر أكثر من شهر.

وتمكنت قوات فجر ليبيا من فتح ممر آمن، وأجْلت عدداً من الجرحى إلى خارج المدينة، ونقلت تعزيزات عسكرية ومواد إغاثة ومستلزمات طبية إلى داخل المدينة بعد أن رفعت عنها حصارا دام نحو شهر.

جاء ذلك بعد معارك ضارية خاضتها الليلة الماضية مع قوات لواءيْ القعقاع والصواعق اللذين تراجعا إلى منطقة القوالش وأطراف مدينة ككلة.

وفي بنغازي، أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر محلية- بأن جنديا من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قتل في المواجهات المسلحة بمنطقتي أبو هديمة وبلعون جنوب بنغازي بين قوات مجلس شورى ثوار بنغازي وقوات حفتر.

وقالت المصادر ذاتها إن قذيفة عشوائية أصابت أحد البيوت في منطقة بلعون جراء المواجهات وأسفرت عن إصابة قاطنيه بجروح طفيفة.

في غضون ذلك هددت الجماعة المسلحة التي يقودها إبراهيم الجضران -والتي بسطت سيطرتها لنحو عام على أربعة موانئ نفطية في ليبيا- بإعلان انفصال الشرق إذا اعترف العالم بـالمؤتمر الوطني العام في طرابلس، وفقا لحكم المحكمة العليا الصادر الخميس.

وأعلنت المحكمة العليا في ليبيا عدم دستورية انتخابات مجلس النواب السابقة، في حين رفض أعضاء بالبرلمان المنبثق عن تلك الانتخابات يجتمعون في طبرق الحكمَ واعتبروه باطلا.

طائرات تحمل السلاح
من جهة أخرى، قال الناطق الرسمي باسم رئاسة أركان الجيش الليبي العقيد علي الشيخي إن هناك من يدعم طرفا من أطراف الصراع في ليبيا بدون علم المؤسسات الرسمية مما يزيد من زمن الصراع المسلح الذي تشهده البلاد.

وكانت رئاسة أركان الجيش الليبي قد أعلنت عن رصدها طائرات نقل عسكرية محملة بالأسلحة والذخائر لدعم كتائب القعقاع والصواعق وما يسمى بجيش القبائل قدمت عبر دول الجوار وخاصة مصر.

وقد طالب رئيس أركان الجيش الليبي اللواء عبد السلام جاد الله العبيدي أفراد الجيش بالالتزام بالحكم القضائي الصادر عن المحكمة العليا في البلاد والقاضي بحل مجلس النواب.

ودعا العبيدي القوى السياسية الفاعلة إلى الحوار للخروج بالبلاد من أزمتها الحالية التي من أبرز مظاهرها اندلاع الاشتباكات في مدينتي ككلة وبنغازي.

المصدر : الجزيرة