أفاد مراسل الجزيرة بأن حزب المؤتمر الشعبي العام -الذي يرأسه الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح- عزل الرئيس عبد ربه منصور هادي من منصب الأمين العام للحزب وتعيين عارف الزوكا خلفا له.

وأضاف المراسل أن الأمين العام المساعد للحزب عبد الكريم الإيرياني عُزل أيضا وعُين أحمد بن دغر بدلا منه.

وأشار المراسل إلى أن قرارات اللجنة المركزية للحزب تظهر حالة الإرباك التي خلقتها عقوبات مجلس الأمن ضد صالح، لافتا إلى أن الخطورة تكمن في خطوات أخرى ربما عسكرية قد تتخذ لتعقد الأزمة السياسية في البلاد.

ويأتي القرار بعد أن أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع يفرض عقوبات على صالح واثنين من القادة العسكريين لـجماعة الحوثي بسبب تهديدهم لأمن اليمن وعرقلة العملية السياسية فيه. وقد فصّل التقرير خلفية هذه العقوبات التي استند إليها القرار.

ووفقا للجنة، بات صالح من أكبر الداعمين لأعمال العنف التي ارتكبتها جماعة الحوثي في شمال البلاد تمهيدا لتنفيذ انقلاب. كما وفر الرئيس المخلوع الأموال والغطاء السياسي لأعمال العنف وطلب من المؤتمر الشعبي العام الاشتراك في زعزعة الأمن.

واستبق أنصار صالح القرار الأممي بالتظاهر أمس الجمعة في ميدان التحرير وسط صنعاء، ورددوا هتافات تندد بالتدخلات الأجنبية، وتطالب برحيل مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن جمال بن عمر، وكذلك السفير الأميركي بصنعاء ماثيو تويلر.
 
وكان حزب صالح دعا الخميس أنصاره إلى التظاهر رفضاً لأي عقوبات دولية مرتقبة بحق الرئيس السابق.

يذكر أن هادي أصدر أمس قرارا جمهوريا يقضي بتسمية أعضاء الحكومة الجديدة التي تضم 36 حقيبة وزارية برئاسة المهندس خالد بحاح.

المصدر : الجزيرة + وكالات