أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب السبت أنه حاول قبل يومين اغتيال السفير الأميركي في صنعاء بواسطة المتفجرات، لكن العملية لم تنجح بسبب اكتشاف عبوتين ناسفتين قبيل انفجارهما.

وأورد موقع "أخبار أنصار الشريعة" -الذي يُوصف بأنه الذراع الإعلامية للتنظيم- على موقع تويتر أن العبوتين زرعتا الخميس أمام منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في شارع الستين بصنعاء.

وكان مخططا أن يتم تفجير العبوتين عند خروج السفير الأميركي ماتيو تيلر من المنزل بعد اجتماعه بهادي لمدة تزيد على ساعة، حسب المصدر نفسه.

وفي نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، تبنت جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب إطلاق صاروخ على السفارة الأميركية في صنعاء، وقالت إن الهجوم كان ردا على مقتل أطفال في غارة نفذتها طائرة أميركية بلا طيار بمحافظة الجوف (شمالي اليمن).

لكن السفارة قالت حينها إنها لا تعتقد أن الهجوم الصاروخي كان يستهدفها. يشار إلى أن عددا من قادة تنظيم القاعدة في اليمن -من بينهم نبيل الذهب- قتلوا قبل أيام في غارات أميركية على مسلحي التنظيم في محيط مدينة رداع بمحافظة البيضاء (وسط البلاد).

وتمت هذه الغارات عندما كان مقاتلو القاعدة بصدد الانسحاب من رداع إثر اشتباكات دامية مع مسلحي جماعة الحوثي (أنصار الله).

وتصف الولايات المتحدة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بأنه الأخطر من بين فروع القاعدة في مختلف مناطق العالم، والتنظيم مدرج في اللائحة الأميركية لما يوصف بالمنظمات الإرهابية.

وعرضت واشنطن 45 مليون دولار مكافأة لمن يدل على ثمانية من قادة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، من بينهم قائده اليمني ناصر الوحيشي.

المصدر : وكالات