أعلن تنظيم أنصار الشريعة التابع لتنظيم القاعدة أن 70 مقاتلا من جماعة الحوثي قضوا في تفجير بسيارة مفخخة نفذه أحد عناصر التنظيم في محافظة البيضاء وسط اليمن، في وقت أعلنت السلطات اليمنية قتل قيادي في القاعدة في محافظة لحج جنوبي البلاد.

وأضاف التنظيم في تغريدة له اليوم على حسابه على موقع تويتر، أن التفجير استهدف تجمعا للحوثيين في مركز صحي بمنطقة المناسح بمدينة رادع، دون أن يضيف تفاصيل أخرى عن هذه العملية ولا موعد وقوعها.

وتحدث التنظيم عن عملية هجومية أخرى ضد مقاتلي الحوثي، لافتا إلى أن أربعة من مقاتلي التنظيم وصفهم بـ"الانغماسيين" اقتحموا مدرسة سيلة الجراح في منطقة المناسح كان يوجد فيها مسلحون حوثيون ومستودع للذخائر.

وأوضح التنظيم أن عملية الاقتحام أعقبتها اشتباكات مع المسلحين الحوثيين، دون ذكر تفاصيل إضافية عن عملية الاقتحام وموعدها، وما إذا كانت الاشتباكات التي تلتها نجم عنها قتلى من طرفيها.

من جهته، قال مصدر قبلي لوكالة الأناضول إن عشرات القتلى والجرحى من مسلحي الحوثي سقطوا في وقت مبكر من صباح اليوم جراء تفجير للقاعدة في منطقة المناسح، مشيراً إلى أن العملية أعقبتها اشتباكات بين حوثيين ومسلحي القاعدة استمرت لساعات.

وأمس الجمعة أعلنت السلطات اليمنية أنها قتلت القيادي في تنظيم القاعدة تركي العسيري المكنى بمروان المكي وإصابة أحد مرافقيه في اشتباكات مع قوات الأمن بمحافظة لحج.

وأوضح مصدر رسمي أن العسيري لقي مصرعه بعد أن قاوم الأجهزة الأمنية التي كانت تطارده، كما أصيب أحد مرافقيه، ويدعى مراد صالح السروري، إصابات طفيفة، وتم إيداعه السجن بعد تلقيه العلاج.

video

وتشهد محافظة لحج ومحافظات أخرى مجاورة لها منذ ثلاثة أعوام مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية واللجان الشعبية المساندة لها من جهة، وعناصر تنظيم القاعدة من جهة ثانية.

وكانت مصادر محلية في محافظة الحديدة غربي اليمن أكدت أن الحوثيين سيطروا الخميس الماضي على مديرية الخوخة الساحلية القريبة من ميناء المخا الإستراتيجي، كما تمكنت من بسط سيطرتها على مركز مديرية حزم العدين بمحافظة إب وسط البلاد.

ومنذ نحو أسبوعين، مدّ الحوثيون -الذين اجتاحوا العاصمة صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي- نفوذهم إلى محافظة الحُديدة الساحلية على البحر الأحمر دون مقاومة، ونصبوا نقاطاً أمنية على مداخل المحافظة وإلى جوار أهم مؤسساتها الإستراتيجية كالميناء والمطار، وسيّروا دورياتهم الأمنية في شوارعها وعلى الطرق الرئيسية.

المصدر : وكالات