استشهد شاب من عرب 48 في بلدة كفركنا بمدينة الناصرة على يد الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم، وذلك بعد استهدافه بالرصاص الحي عندما هاجم سيارة شرطة كانت تعتقل أحد أقارب الشاب.

وكان الشهيد خير الدين حمدان (22 عاما) يحاول وقف الدورية ويطالبها بإخلاء سبيل ابن عمه المعتقل.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن رجال الشرطة الإسرائيلية توقفوا وأطلقوا رصاصة على ساق الشاب فسقط أرضا ثم تقدموا منه وأطلقوا المزيد من الرصاص عليه فقضى.

وإثر الحادث، شهدت البلدة موجة غضب وأضرم عشرات الشبان العرب صباح اليوم النيران في إطارات السيارات بعد إعلان وفاة الشاب. وأعلن مجلس البلدة الحداد ثلاثة أيام.

واتهم المجلس المحلي واللجنة الشعبية في كفركنا وزير الشرطة الإسرائيلية بالتحريض على قتل العرب، وحمّلوه مسؤولية الحادث.

ونوه المجلس بأن وزير الشرطة الإسرائيلي دعا الأربعاء الماضي قواته لإعدام فوري وميداني وهو ما فعلته الشرطة فجر اليوم بكفركنا.

ويستعد الأهالي المضربون منذ الصباح لمظاهرة جماهيرية اليوم في كفركنا، كما توعدت القيادات السياسية لفلسطينيي داخل الخط الأخضر باحتجاجات تعم مختلف المناطق، مشيرين إلى استشهاد العديد من الشباب بهذه الطريقة على يد الشرطة الإسرائيلية منذ هبة القدس والأقصى.

وتعليقا على الحادث، نبّه رئيس مجلس محلي كفركنا مجاهد عواودة إلى أن هناك حالة غضب بعد استشهاد الشاب، مشيرا إلى أنه تمت الدعوة لإضراب شامل في البلدة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قالت في تغريدة على حسابها في تويتر إنه "في ساعات الليل في كفركنا، حاول شاب مهاجمة أفراد شرطة بسكين بعد أن جاؤوا لاعتقال شاب آخر".

وأضافت "أطلق أفراد الشرطة النار في الهواء وبعد أن تعرضت حياتهم للخطر أطلقوا النار على المشتبه به، وتوفي الشاب هذا الصباح في المستشفى".

المصدر : الجزيرة + وكالات