تظاهر آلاف من مؤيدي الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح اليوم الجمعة في ميدان التحرير بصنعاء ومدن يمنية أخرى بينها تعز وإب. وكان 15 من مسلحي جماعة الحوثي قتلوا بمحافظة البيضاء (وسط اليمن)، في حين سيطرت الجماعة على مديرية قريبة من ميناء إستراتيجي في الحديدة المطلة على البحر الأحمر.

وقال مراسل الجزيرة في صنعاء حمدي البكاري إن مظاهرات حاشدة انطلقت في صنعاء من ميدان التحرير باتجاه منزل صالح، ورفع فيها المتظاهرون لافتات تندد بالرئيس عبد ربه منصور هادي والمبعوث الأممي جمال بن عمر.

ولوّح المتظاهرون باستحالة قبول أي قرارات من مجلس الأمن تتعلق بفرض عقوبات على صالح أو أي أشخاص آخرين، وتجاوز المتظاهرون موضوع العقوبات وطالبوا بترشيح أحمد نجل صالح في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأشار المراسل إلى أن هناك مظاهر مسلحة في هذه المظاهرة، كما رفعت فيها لافتات تمجد الرئيس المخلوع، في ما بدا أنه استعراض لإرسال رسالة سياسية قوية لمجلس الأمن الدولي بأن صالح ما زال يحكم اليمن بشعبية قوية، كما أن فيها رسالة إلى الرئيس هادي بأنه لا يمكن أن يسيطر على الحزب رغم أن المتظاهرين من حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يعد هادي نائب الرئيس فيه.

يشار إلى أن هناك اجتماعا ستعقده غدا اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي، ومن المتوقع أن تصدر عنه قرارات بشأن موضوع العقوبات والحالة العامة للبلاد.

وتأتي هذه المظاهرات للتنديد بما وصفه المتظاهرون نية لجنة العقوبات الدولية التابعة لمجلس الأمن فرض عقوبات على صالح، ورفضاً لما أسموه التدخل الخارجي في شؤون اليمن.

ومن المتوقع أن تفرض اللجنة عقوبات على صالح واثنين من قياديي جماعة الحوثي تشمل المنع من السفر وتجميد أرصدة.

القاعدة ورجال القبائل يشكلون جبهة بمحافظة البيضاء في مواجهة الحوثيين (الجزيرة نت)

قتلى بوسط اليمن
في هذه الأثناء، أفادت مصادر محلية بمقتل أكثر من 15 من مسلحي جماعة الحوثي في هجوم شنّه رجال القبائل وأنصار الشريعة في منطقة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن، وقالت المصادر إن الهجوم وقع في نقطة تفتيش للحوثيين قرب جبل الثعالب واستخدمت فيه قذائف "آر بي جي" وأسلحة رشاشة.

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر قبلي في مدينة البيضاء أن مقاتلي جماعة أنصار الشريعة هاجموا نقطة للحوثيين في منطقة دار النجد، وأن الهجوم كان مباغتا وأعقبته اشتباكات عنيفة وقصف بالأسلحة الثقيلة.

وأوضح المصدر أن الحوثيين انسحبوا من تلك المنطقة ومن مناطق أخرى خشية تعرضهم لهجوم آخر. وقال المصدر إن طائرات أميركية دون طيار كثفت تحليقها في المدينة.

وقد ذكر شهود عيان أن المسلحين الحوثيين انسحبوا أمس الخميس من أكبر شوارع مدينة رداع، ورفعوا جميع نقاط التفتيش في الشارع الذي يربط البيضاء بمحافظة ذمار، مشيرين إلى أن أعداد المسلحين الحوثيين انخفضت في نقاط التفتيش الأخرى بالشوارع الفرعية للمدينة.

ورجّح الشهود انسحاب الحوثيين من الشارع العام بسبب تلقيهم ضربات موجعة في الأيام القليلة الماضية بعد مقتل العشرات منهم في هجمات واشتباكات مع مسلحي القاعدة ومسلحي القبائل.

video

الحديدة وإب
وفي الحديدة غربا، واصل الحوثيون تقدمهم وسيطروا على مديرية الخُوخَة الساحلية القريبة من ميناء المَخا الإستراتيجي.

ونقلت وكالة الأناضول عن مسؤول محلي قوله إن الحوثيين دخلوا معسكرات تابعة للجيش دون أدنى مقاومة أو اشتباكات مع أحد، ومن بينها معسكرا صلاح الدين وأبي موسى الأشعري.

وتكمن أهمية مدينة الخوخة في كونها ساحلية وتطل على البحر الأحمر مباشرة، وتعتبر مدخلاً لميناء المخا القريب من باب المندب.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة