محمد النجار-عمان

هاجم الآلاف من المتظاهرين بالعاصمة الأردنية عمان وفي مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ما وصفوه بالموقف المتخاذل للأنظمة العربية والسلطة الفلسطينية في حماية مدينة القدس والمسجد الأقصى أمام الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.

وربط متظاهرون ومتحدثون في كلمات وشعارات رفعوها بين الحملة الدولية التي تشارك فيها دول عربية ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وبين ما وصفوه بـ"الصمت والمواقف الخجولة" في الرد على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس.

ورفع مشاركون في المسيرة التي خرجت من المسجد الحسيني في عمان لافتة كتبوا عليها "الأنظمة العربية أقصاها في كوباني.. الشعوب العربية والإسلامية أين أنت من أقصانا؟"، كما رفع آخرون شعارات باللغتين العربية والإنجليزية تهاجم التركيز على الحرب على الإرهاب، وتعتبر أن "حرب المقدسات" في القدس هي الحرب الأولى بخوضها.

وقال المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين همام سعيد في كلمة ألقاها في مسيرة وسط عمان "يا أبناء الأمة الإسلامية في كل مكان هذه حربكم، هذه حربنا والله، هذه معركتنا والله، معركتنا هنالك عند الأقصى، ليست معركتنا لا في العراق ولا سوريا ولا أي مكان وإنما معركتنا هنا مع اليهود المجرمين الذين يفعلون أفاعيلهم في الأقصى".

video
مطالب
وبدت كلمات المراقب العام ردا غير مباشر على التركيز الرسمي الأردني على أن الحرب على ما يصف بـ"الإرهاب" في العراق وسوريا هي حرب الأردن، والتي كان آخر من أكد عليها الملك الأردني عبد الله الثانيقبل أيام.

وبينما شكر المتظاهرون الحكومة على قرارها سحب السفير الأردني من تل أبيب في هتافاتهم، فإنهم طالبوها بطرد السفير الإسرائيلي من عمان وقطع العلاقات مع إسرائيل والإفراج عن الجندي المسرح من الجيش الأردني أحمد الدقامسة المحكوم بالسجن المؤبد منذ عام 1997 بعد أن قتل ثماني إسرائيليات اتهمهن بالاستهزاء به أثناء أدائه الصلاة قرب معبر الشيخ حسين الواصل بين الأردن وإسرائيل.

وفي هتافاتهم، طالب المتظاهرون النظام الأردني بتسليح الشعب للدفاع عن القدس، وسُمع منها "يا نظام أعطينا سلاح.. الأقصى بدو كفاح".

وسيطر على المسيرة التأييد الكبير لعمليات الدهس التي نفذها فلسطينيون في القدس ضد إسرائيليين انتقاما للانتهاكات بحق الأقصى، وسمع من الهتافات "يا عكاري ادعس بنزين.. كرمال الأقصى وفلسطين"، وردد المشاركون أغنية جرى بثها عبر مكبرات الصوت رددت كلماتها "ادعس.. ادعس"، كما حمل أحد الشبان لافتة كتب عليها "أنا أؤيد تنظيم داعس".

المراقب العام للإخوان المسلمين همام سعيد أكد أن المعركة مع اليهود (الجزيرة)

وقفات احتجاجية
كما نفذ العشرات من أعضاء الأحزاب القومية واليسارية وقفة احتجاجية أمام مسجد الكالوتي القريب من السفارة الإسرائيلية، ورددوا هتافات تطالب بـ"تطهير" عمان من السفارة والسفير الإسرائيليين، وانتقدوا بشدة الصمت العربي الرسمي.

وخرجت أربع مسيرات من مساجد متفرقة في محافظة إربد (81 كيلومترا شمال عمان) نددت بالاعتداءات الإسرائيلية على القدس والمقدسات، وطالبت الحكومة الأردنية بقطع كل أشكال العلاقات مع إسرائيل.

وفي مدينة الطفيلة (179 كيلومترا جنوب عمان) نظمت مسيرة، وطالب المتظاهرون الحكومة الأردنية بألا تكتفي بسحب السفير للتشاور، بل بإلغاء معاهدة وادي عربة باعتبار أن ما يجري ليس اعتداء على الأقصى فقط بل على الولاية الأردنية عليه.

وطالب المتظاهرون بدعم المقاومة في فلسطين باعتبارها اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو الذي اعتبروا في بيان وزعوه في المسيرة أن زمن السلام معه قد ولى.

شبان يحملون علم فلسطين ويلبسون
الأكفان أثناء مسيرة بمخيم البقعة (الجزيرة)

المخيمات تتظاهر
وفي مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين شرق عمان، خرج المئات في مسيرة تطالب بنصرة القدس والأقصى، وحمل أطفال في المسيرة نماذج لصواريخ كتبوا عليها "بالمقاومة يتحرر الأقصى".

كما خرجت مسيرة في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين (عشرين كيلومترا شمال عمان) حيّت ما وصفها المتظاهرون بانتفاضة الدعس بالسيارات ضد المستوطنين والجنود.

يشار إلى أن لجنة "مهندسون من أجل القدس وفلسطين" تمكنت من جمع مبلغ 660 ألف دولار لإعمار البلدة القديمة في القدس في يوم مفتوح نظمته الثلاثاء الماضي بالتعاون مع إذاعة حياة إف أم.

وسبق للجنة ولجان أردنية فاعلة ترميم العشرات من البيوت في القدس القديمة وإعادة إعمار أخرى ودفع الغرامات عن بيوت ومؤسسات خوفا من هدمها ومصادرتها من قبل الاحتلال.

وكان الديوان الملكي الأردني قد أعلن في بيان له أمس أن الملك تلقى اتصالا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أكد خلاله الأخير احترام الوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة في القدس.

وأشار البيان إلى أن الملك شدد خلال الاتصال على رفض الأردن المطلق أي إجراءات من شأنها المساس بقدسية المسجد الأقصى وحرمته، وتعريضه للخطر، أو تغيير الوضع القائم.

المصدر : الجزيرة