رغم دخول الحرب في شوارع مدينة عين العرب (كوباني) شهرها الثاني ونزوح أكثر من مائتي ألف من سكانها، قرر مئات من المدنيين البقاء في المدينة, وفضلوا خطورة الحرب على مرارة النزوح.

مراسل الجزيرة رأفت الرفاعي زار هؤلاء الرافضين للنزوح واقترب منهم وتحدث إليهم، والتقط صورا للدمار المحيط بهم جراء المواجهات بين تنظيم الدولة الإسلامية والمقاتلين الأكراد في المدينة.

يستقر معظمهم في الأحياء الغربية البعيدة نسبيا عن مواقع الاشتباكات، إلا أنها تشكل هدفا يوميا لقذائف الهاون والمدفعية.

ويؤكد هؤلاء الأهالي أنهم صامدون ولن ينزحوا رغم الشح في الخدمات الأساسية والمواد الغذائية بسبب حصار المدينة التام منذ أكثر من شهرين.

المصدر : الجزيرة