قتل طالبان أثناء فض قوات الأمن المصرية مسيرات احتجاجية في الفيوم (وسط) وعين شمس (شرقي القاهرة) اليوم الجمعة في مسيرات عديدة نظمها مؤيدو تحالف دعم الشرعية في مناطق مختلفة من البلاد، تحت شعار "قاوموا الظلم".

ففي القاهرة، أعلنت حركة "طلاب ضد الانقلاب" المعارضة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقتل طالب بكلية الهندسة بجامعة حلوان (جنوب القاهرة) خلال مسيرة شرقي العاصمة، وقالت إن "الطالب محمود خالد بركات الطالب بهندسة المطرية جامعة حلوان استشهد في اعتداء قوات الأمن على مسيرة مسجد نور الإسلام بمنطقة عين شمس".

وفي محافظة الفيوم، قتل طالب بطلق ناري أثناء اشتباكات مع قوات الأمن. وأعلن موقع "نافذة الفيوم" التابع لجماعة الإخوان المسلمين "استشهاد الطالب عمر محمود عبد العزيز خبيري إثر إصابته بطلق ناري في البطن أثناء محاولة قوات الانقلاب فض مسيرة مناهضة للعسكر بقرية دفنو التابعة لمركز إطسا".

وبدوره، قال مصدر أمني بالفيوم إن "قوات الأمن لم تستخدم الرصاص ضد المتظاهرين، ولم ترد أي أنباء عن وقوع ضحايا أثناء الاشتباكات"، وأوضح المصدر لمراسلة وكالة الأناضول -مفضلا عدم ذكر اسمه- أن "القوات تستخدم قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين من شوارع القرية".

وكانت مظاهرة مناهضة للانقلاب انطلقت عقب صلاة الجمعة بالهرم، حيث بدأت أمام مسجد الرقيب لتمر بشارع الهرم الرئيسي، ورفع المتظاهرون شعارات رابعة ولافتات منددة بالحكم العسكري وتضليل الإعلام للجمهور. وقد هاجمت قوات الأمن المظاهرة عقب مرور دقائق من انطلاقها في محاولة لفضها بمدرعات فض الشغب واستخدام الخرطوش، مما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المتظاهرين.

كما نظم تحالف دعم الشرعية مسيرة مناهضة للانقلاب بكفر حكيم بمحافظة الجيزة، انطلقت عقب صلاة الجمعة من أمام مسجد "ظريف" لمناهضة الانقلاب العسكري، والتنديد بتهجير الجيش أهالي سيناء وتشريدهم من منازلهم. وقد شهدت المسيرة مشاركة واسعة وتفاعلا من الأهالي الرافضين لحكومة الانقلاب وفشلها في حل أزمات البلاد التي تتفاقم يوما بعد يوم.

المتظاهرون أكدوا استمرار المظاهرات السلمية لحين رحيل العسكر (الجزيرة)

مظاهرات لرفع الظلم
وفي حي المهندسين بمحافظة الجيزة، خرجت مظاهرات تطالب برفع الظلم عن الشعب المصري، وتتهم سلطات الانقلاب بالإرهاب، كما أكدوا استمرار المظاهرات السلمية لحين رحيل العسكر وعودة الشرعية ممثلة في الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي هذه الأثناء، انطلقت مسيرة لمناهضي الانقلاب بالمطرية بالقاهرة عقب صلاة الجمعة من أمام السوق لرفض الحكم العسكري وممارساته تجاه أهالي سيناء وتهجيرهم من منازلهم.

كما ندد المشاركون في المسيرة -التي توجهت من الشوارع الجانبية نحو ميدان المطرية- بالانقلاب وتعامل داخليته بشكل قمعي مع المظاهرات الرافضة له، وبخاصة المظاهرات الطلابية، مؤكدين أن تلك الممارسات لن تثنيهم عن المضي لمواصلة نضالهم لحين القصاص لدماء الشهداء.

كما خرجت صباح اليوم مسيرة لأحرار شبرا الخيمة والمطرية بالقاهرة ضمن بداية فعاليات أسبوع "قاوموا الظلم" الذي دعا له أمس تحالف دعم الشرعية ورفض الانقلاب، للتأكيد على مواصلة الحراك السلمي حتى سقوط دولة الظلم.

ورفع المشاركون علامة رابعة، وسط ترديد هتافات مناوئة للداخلية وأخرى مطالبة بإسقاط "الحكم العسكري".

وفي منيا القمح بمحافظة الشرقية، خرجت مسيرات ندد المشاركون فيها بممارسات الداخلية بحق المدنيين الأبرياء والمعاملة القاسية للمعتقلين داخل السجون، كما أعربوا عن تضامنهم مع أهالي سيناء ورفض عمليات التهجير القسري لهم.

وفي قرية ناصر بمحافظة بني سويف، خرجت مظاهرات عقب صلاة الجمعة ترفع علامة رابعة وصور الرئيس المعزول محمد مرسي، وتطالب بمحاسبة قتلة المتظاهرين في رابعة والنهضة، والخروج الفوري لجميع المعتقلين السياسيين.

وفي محافظة بورسعيد (شمال البلاد)، خرجت مظاهرات جابت شوارع المدينة تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، متهمة إياه بالفشل في إدارة البلاد، كما رفع المتظاهرون صور الرئيس المعزول محمد مرسي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة