قال مراسل الجزيرة إن طائرات التحالف الدولي شنت أمس الأربعاء غارات استهدفت أجزاء من عين العرب (كوباني)، ومنطقتي حارم وباب الهوى على الحدود السورية التركية، بينما تصاعدت وتيرة الاشتباكات في المدينة.

وذكر المصدر ذاته أن الغارات الجوية استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة الشرقية من مدينة عين العرب, كما أفاد مراسل وكالة الأناضول بأن وتيرة الاشتباكات تصاعدت بين مقاتلي تنظيم الدولة وبعض المجموعات الكردية داخل المدينة.

يأتي ذلك في الوقت الذي واصل فيه تنظيم الدولة قصف منطقة المعبر الحدودي مع تركيا بقذائف الهاون في محاولة منه لفرض سيطرته عليه، في حين تواصل القوات الأمنية التركية أخذ التدابير اللازمة على الخط الحدودي مع سوريا.

كما قصفت قوات التحالف الدولي أمس الأربعاء منطقة حي الصناعة الذي يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة عين العرب, وشهدت الأحياء الجنوبية من المدينة قصفا بصواريخ غراد وقذائف الهاون شنته قوات البشمركة والفصائل الكردية على مواقع لتنظيم الدولة.

وذكر مصدر خاص للجزيرة أن عشرة من مقاتلي المعارضة السورية والفصائل الكردية سقطوا أمس في هجوم على قرية مزارع عبروش، وهو الأول من نوعه للفصائل على مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، كما خسرت الفصائل عددا من آليات الدفع الرباعي ومضادات الطائرات.

وشنت طائرات التحالف الدولي غارات استهدفت منطقتي حارم وباب الهوى على الحدود السورية التركية، وفقا لمراسل الجزيرة, الذي أضاف أن الغارات أسفرت عن مقتل أربعة أطفال كحصيلة أولية، كما استهدفت غارات التحالف سيارة مدنية أمام محكمة سرمدا بريف إدلب تعود لقيادي في جبهة النصرة.

مبادرة كردية
وبالتزامن مع ذلك شهدت أحياء في وسط المدينة ما يعتبر مبادرة من وحدات حماية الشعب الكردية وقوات البشمركة القادمة من كردستان العراق وعناصر من المعارضة السورية المسلحة بمهاجمتها مواقع لتنظيم الدولة.

في سياق متصل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلين أكرادا يدافعون عن مدينة عين العرب، أحبطوا أمس محاولة تسلل لعناصر من تنظيم الدولي أحياء تقع في شرقي المدينة.

وتتعرض عين العرب -ثالث المدن الكردية في سوريا- منذ 16 سبتمبر/أيلول الماضي إلى هجوم من تنظيم الدولة الإسلامية في محاولة للسيطرة عليها، ويقوم المقاتلون الأكراد بمقاومة التنظيم.

وتساعد الغارات المتواصلة التي يشنها التحالف الدولي على المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في عين العرب ومحيطها، في إعاقة تقدم مقاتلي التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات