شنت طائرات التحالف الدولي فجر اليوم غارات استهدفت مواقع لـجبهة النصرة في منطقتي حارم وباب الهوى شمالي غربي سوريا على الحدود السورية التركية، وهي المرة الثانية التي يستهدف التحالف مواقع للجبهة منذ بدء حملته الجوية في العراق وسوريا في الأسبوع الأخير من سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال مراسل الجزيرة إن الغارات أسفرت عن مقتل أربعة أطفال حتى الآن، واستهدفت سيارة مدنية كانت متوقفة أمام محكمة سرمدا بريف إدلب يملكها قيادي في جبهة النصرة.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات استهدفت أيضا مقرا لجبهة النصرة في مدينة حارم الواقعة كذلك في محافظة إدلب على مقربة من سرمدا، مشيرا إلى وقوع قتلى بين المقاتلين، بالإضافة إلى مقتل طفلين.

وأكدت جبهة النصرة على موقعها على تويتر وقوع الغارات، مشيرة إلى أن غالبية القتلى مدنيون.

وأشار المرصد إلى أن طائرات التحالف الدولي أغارت كذلك للمرة الأولى على مقر لحركة أحرار الشام في منطقة بابسقا القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا".

وكانت طائرات التحالف ركزت -منذ بدء حملتها على "تنظيمات جهادية" في العراق وسوريا- على استهداف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي أدرج في أواخر مايو/أيار 2013 جبهة النصرة على لائحة المنظمات "الإرهابية"، حيث أعلنت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن حينها أنها عدّلت لائحة العقوبات للأفراد والكيانات التابعة لتنظيم القاعدة بإضافة اسم جبهة النصرة إليها.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية