أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الممارسات الإسرائيلية في القدس والمسجد الأقصى وتوعد بالتصعيد على المستوى الدولي، في حين رفض الأردن أي إجراءات تمس المقدسات، وسط إدانات عربية ودعوات غربية إلى ضبط النفس.

وقال أردوغان في إطار تعليقه على اقتحام جنود الاحتلال للمسجد الأقصى وإغلاقه لساعات، "يتوجب علينا اتخاذ كافة الخطوات اللازمة في هذا الإطار على الصعيد الدولي، وإلا فإن ردود الفعل لن تنحصر في فلسطين أو القدس أو المنطقة، ويمكن أن تنطلق تحركات الانتفاضة إلى أبعد من ذلك".

وأشار إلى أن ما وصفها بالخطوة الهمجية والدنيئة التي قامت بها إسرائيل، لا يمكن أن تغتفر، وقال "لا يمكن أن نصمت إزاء هذه التطورات".

وأعرب الرئيس التركي في الوقت نفسه عن أمله بأن تتصرف الحكومة الإسرائيلية "بحكمة" وتمكن المسلمين من الوصول إلى دور عبادتهم، "وإلا فإن الأمر سيتجاوز عزلة إسرائيل في المنطقة ليشهد العالم هذا الأمر".

وأكد في اتصالين هاتفيين أجراهما مع نظيره الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، أن بلاده ستبذل مساعيها حيال الانتهاكات الإسرائيلية من خلال الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، وفق ما أوردته وكالة الأناضول.

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو قد توعد إسرائيل في وقت سابق برد دولي على عدوانها على الأقصى، وقال إن سلطات الاحتلال تنتهز الانشغال بالأحداث التي تشهدها المنطقة لتغيير هوية القدس.

وعلى المستوى الشعبي، خرجت مسيرات احتجاجية في عدة مدن تركية أمس الأربعاء تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى.

أردوغان: يتوجب علينا اتخاذ كافة الخطوات اللازمة على الصعيد الدولي (الفرنسية)

مواقف غربية
من جانبها دعت وزارة الخارجية الروسية الفلسطينيين والإسرائيليين إلى اتخاذ خطوات عاجلة ترمي إلى تخفيف حدة التوتر في القدس.

وشددت الوزارة في بيان على "تسوية كافة القضايا المتعلقة بوضع المقدسات من خلال مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية على أساس الشرعية الدولية".

أما الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة فقد أبديا قلقهما من "تصاعد حدة التوتر وأعمال العنف" هناك.

وعربيا، شدد الملك الأردني عبد الله الثاني في اتصال مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على رفض عمّان المطلق لأي إجراءات من شأنها المساس بقدسية المسجد الأقصى وحرمته وتعريضه للخطر أو تغيير الوضع القائم إزاءه.

وكانت السلطة الفلسطينية والأردن توجها إلى مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء للمطالبة بوقف التجاوزات الإسرائيلية بحق المسجد الأقصى والقدس، ودعت السلطة المجلس إلى "تحمّل مسؤولياته والضغط على إسرائيل لوقف تصرفاتها الاستفزازية والعدوانية" في المسجد الأقصى والقدس الشرقية.

وأدانت الكويت وقطر وجامعة الدول العربية الممارسات الإسرائيلية، ودعت مصر إسرائيل إلى احترام حرمة وسلامة الأماكن المقدسة في القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات