أصيبت امرأة بجروح الخميس لدى انفجار قنبلة على مسافة مائة متر من قصر رئاسي في القاهرة، بعد ساعات على تفجيرين مماثلين بمحطتي قطارات خلفا أربعة قتلى وعددا من الجرحى.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية هاني عبد اللطيف إن المرأة أصيبت بجروح طفيفة سببها انفجار عبوة يدوية الصنع، موضحا أن الانفجار وقع تحت أحد الجسور.

ونادرا ما يستخدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القصر الرئاسي الذي استهدفه الانفجار والواقع بشمالي شرقي القاهرة.

ومساء الأربعاء انفجرت عبوة داخل عربة قطار في محافظة المنوفية بدلتا النيل (شمال القاهرة)، مما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة كانا يعاينان جسما غريبا بينما القطار متوقف، بحسب أحدث حصيلة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الفتاح عثمان للتلفزيون المصري إن عبوة ناسفة انفجرت داخل العربة الأخيرة من قطار كفر الزيات-منوف في المحطة، وأشار إلى أن الانفجار وقع أثناء الانتهاء من عملية إخلاء القطار بعد الاشتباه بوجود عبوة ناسفة في إحدى عرباته.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن الأمر بدأ عندما اشتبه ركاب العربة الأخيرة في جسم غريب، "وأثناء إجلاء الركاب تم تفجير العبوة عن بعد بهاتف محمول".

وبعدها ببضع ساعات أصيب ثلاثة أشخاص بجروح عند انفجار عبوة في عربة أحد قطارات مترو الأنفاق بشمالي شرقي القاهرة، بحسب مصادر أمنية. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن هجومي مساء الأربعاء.

وقتل مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات وتفجيرات منذ عزل الرئيس محمد مرسي في انقلاب عسكري في الثالث من يوليو/تموز 2013.
 
ووقعت أغلب الهجمات في شبه جزيرة سيناء لكن نطاقها امتد للعاصمة القاهرة ومناطق أخرى.
وقتل 31 جنديا في 24 أكتوبر/تشرين الأول في هجوم على حاجز أمني في منطقة الشيخ زويد شرق العريش.

المصدر : وكالات