وجّه سلطان عُمان قابوس بن سعيد كلمة إلى الشعب العماني أكد فيها أن صحته تتحسن بعد أسابيع من العلاج في ألمانيا, وذلك قبل أقل من أسبوعين من الذكرى الرابعة والأربعين للعيد الوطني لبلاده.

وقال السلطان قابوس (74 عاما) في أول كلمة للعمانيين منذ سافر في سبتمبر/أيلول الماضي إلى ألمانيا للعلاج، إن نتائج علاجه جيدة.

وأضاف في الكلمة التي بثها التلفزيون العماني وبدت حالته فيها جيدة, أن النتائج الجيدة التي تحققت تتطلب بقاءه في ألمانيا لمتابعة العلاج حسب البرنامج الذي وضعه الفريق الطبي الذي يتابع وضعه الصحي.

وخاطب السلطان قابوس الشعب العماني في وقت تستعد فيه سلطنة عمان للاحتفال بعيدها الوطني الذي يوافق يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان البلاط السلطاني في سلطنة عمان قد أكد في بيان نشره في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي أن السلطان قابوس في صحة جيدة, وكان قد أكد في بيان آخر نشر يوم 18 أغسطس/آب الماضي أن السلطان يجري فحوصات طبية في مدينة ميونيخ الألمانية دون أن يشير إلى طبيعة مرضه.

يذكر أن السلطان قابوس بن سعيد تولى الحكم يوم 23 يوليو/تموز 1970، وهو ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لسلطنة عمان.

وتنص المادة السادسة من دستور سلطنة عمان على أن مجلس العائلة الحاكمة يختار وريثا للعرش بعد أن يصبح العرش شاغرا.

المصدر : وكالات