قتل نحو عشرين شخصا بقصف لطيران النظام السوري استهدف مدينة الرستن بريف حمص وحي القابون بدمشق، فيما تدور اشتباكات بين مسلحي المعارضة وقوات النظام التي تسعى للتقدم في ريف دمشق.

ولقي عشرة أشخاص مصرعهم بينهم ثلاثة أطفال وجرح العشرات، في غارتين لطيران النظام  بالقرب من مدرسة ابتدائية في الرستن. كما استهدف الطيران المروحي للنظام بلدة تلول الحمر شرق الرستن ببرميل متفجر، أسفر عن سقوط ستة قتلى وعدد من الجرحى.

وفي دمشق أكد ناشطون أن سبعة أطفال قتلوا وجرح عدد آخر جراء قصف من مدفعية النظام لمدرسة في حي القابون.

ودارت اشتباكات بين مسلحي المعارضة وقوات النظام على أطراف بلدتي زبدين وبالا في محاولة من قوات النظام التقدم في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وذكرت شبكة سوريا مباشر أن ثلاث قذائف هاون سقطت على حي ركن الدين بدمشق، فيما أصاب قصف مدفعي من اللواء 121 أطراف بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي.

وأكدت الشبكة أن جرحى سقطوا إثر غارات لطيران النظام على سوق شعبي في مدينة معرة النعمان، إضافة إلى غارة على مدينة سراقب بريف إدلب.

وقال اتحاد التنسيقيات إن غارات لطيران النظام استهدفت مدينة اللطامنة وقرية الصياد بريف حماة، فيما سقطت براميل متفجرة على مدينة كفر زيتا.

ورصد ناشطون تنفيذ قوات النظام إعدامات ميدانية في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا، وقالت شبكة سوريا مباشر إن قتيلين سقطا وأصيب آخرون جراء غارات لطيران النظام على بلدة الحارة، كما قتل شخص وأصيب آخرون إثر قصف بأربعة براميل متفجرة من الطيران المروحي على بلدة داعل بريف درعا. 

المصدر : الجزيرة + وكالات