أصيب ثلاثة جنود إسرائيليين بجراح مختلفة في عملية دهس قرب مخيم العروب في الخليل بـالضفة الغربية المحتلة، ويأتي ذلك بعد ساعات على عملية دهس أخرى في القدس قام بها فلسطيني أدى إلى مقتل ضابط إسرائيلي وجرح 14 آخرين.

وقال جيش الاحتلال تعليقا على عملية مخيم العروب، إن سيارة تجارية تحمل لوحة فلسطينية خرجت عن مسارها، ودهست الجنود الثلاثة، وإن جراح أحدهم خطرة.

وإثر العملية، فرضت قوات الاحتلال حواجز في المنطقة، ونشرت أعدادا كبيرة من عناصرها في إطار البحث عن السيارة التي تسببت في الحادث.

وقال شهود عيان إن قوات من الجيش تقوم بأعمال تمشيط في محيط مخيم العروب بحثا عن السيارة وقائدها.

وتأتي عملية العروب بعد ساعات على عملية دهس بسيارة في القدس، أدت إلى مقتل ضابط إسرائيلي وإصابة 14 آخرين، قام بها فلسطيني يدعى إبراهم عكاري، واستشهد بعد الحادث إثر استهدافه من قبل الشرطة الإسرائيلية بالرصاص.

في غضون ذلك، سلمت شرطة الاحتلال أسرة الشهيد عكاري جثمانه بالقرب من مقبرة باب الأسباط بالقدس المحتلة. وكانت سلطات الاحتلال أعلنت أنها ستسلم جثمان عكاري إلى أربعين شخصا من أقربائه قرب منتصف ليل الأربعاء، وجاءت عملية تسلم الجثمان والدفن وسط إجراءات أمنية مشددة للاحتلال.

في سياق ذلك، تواصلت المواجهات في عدة مواقع بمدينة القدس مساء الأربعاء، أصيب خلالها شابان فلسطينيان بالرصاص الحي في حي الرام (شمالي القدس) كما أصيب شرطي إسرائيلي خلال المواجهات في حي شعفاط (جنوبي القدس).

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اقتحمت حي الرام، وأصيب في المواجهات العديد من الشبان بحالات اختناق.

وقالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إن المواجهات ما زالت متواصلة في عدة أحياء في القدس، وتحديدا في الطور وسلوان وشعفاط والرام.

وتشهد أحياء في القدس الشرقية منذ أسابيع مواجهات متفرقة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اقتحامات عدة لمسؤولين إسرائيليين ومتطرفين يهود برفقة قوات الاحتلال المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة + وكالات