أفادت مصادر للجزيرة بأن اشتباكات دارت في محيط قسم شرطة الضاحية بمدينة العريش (شمال سيناء)، في وقت دفع فيه الجيش المصري مزيدا من التعزيزات إلى مدينة رفح بهدف تنفيذ خطة إخلاء المنطقة الحدودية مع قطاع غزة الفلسطيني.

وأضافت المصادر أن إطلاقا كثيفا للنار تبع دوي انفجار قرب منطقة الضاحية غرب المدينة.

في هذه الأثناء، يواصل الجيش المصري هدم وتدمير المنازل على الشريط الحدودي في رفح المصرية في إطار إقامة منطقة عازلة بين مصر وقطاع غزة.

وترافق ذلك مع وصول تعزيزات عسكرية إلى سيناء لبدء حملة موسعة في مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح، مما دفع بعشرات العائلات إلى الفرار من هذه المناطق إلى وسط سيناء خوفا من اعتقالهم.

وتزامن هذه الحادث مع قصف جوي على مواقع لمسلحين وتحليق لطائرات الأباتشي.

ويشكو سكان شبه جزيرة سيناء من إهمال الحكومة لهم في ما يتعلق بالخدمات من صحة وتعليم وغيرهما.

وقررت مصر قبل أيام إخلاء المنازل الواقعة على مسافة خمسمائة متر بين مدينة رفح المصرية والحدود مع قطاع غزة (بطول 14 كيلومترا) في محافظة شمال سيناء، "لوقف تسلل الإرهابيين" إلى البلاد.

المصدر : الجزيرة