أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي شرقي ليبيا بأن المدينة شهدت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة بين قوات مجلس شورى الثوار وكتيبة دبابات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر، في حين قتل سبعة أشخاص في اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح اليوم في غرب ليبيا.

وقالت مصادر محلية إن قذائف هاون سقطت على منطقة الليثي جنوب بنغازي التي غادرتها كل العائلات المقيمة فيها. كما اندلعت اشتباكات في محيط مديرية الأمن بمنطقة "بوعطني" وأسفرت عن قتلى وجرحى.

في غضون ذلك، أفادت مصادر محلية بأن القوات الموالية لحفتر قصفت منطقة الصابري المطلة على البحر حيث تتمركز قوة تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي.

وواصلت قوات حفتر تنفيذ عمليات اقتحام في بنغازي الليبية، إذ اقتحمت أمس الاثنين مبنى راديو أجواء التابع لمؤسسة العين للإعلام والدراسات ببنغازي واستولت على معداته.

كما اقتحمت قوات عسكرية أخرى بيت القيادي بجماعة الإخوان المسلمين الليبية عبد الله شامية الذي تولى حقيبة الاقتصاد إبان حكومة محمود جبريل بغية القبض على اثنين من أبنائه.

وقال مراسل الجزيرة في طرابلس محمود عبد الواحد إن هناك حملة أمنية ممنهجة تصاحب الحملة العسكرية التي يشنها حفتر على مجلس شورى ثوار بنغازي وكل من ينتمي إليه أو يؤيد عملياته أو يعاونه، موضحا أن عمليات المداهمة تشمل خاصة بيوت رموز ثورة 17 فبراير وقياداتها وقادة ميدانيين على الأرض.

في هذه الأثناء، أوضح مراسل الجزيرة أن الوضع الإنساني "مأساوي جدا" مما دفع مئات العائلات في بنغازي للنزوح خارجها، وذكر أن فرق الهلال الأحمر تجاهد لنقل المصابين من مكان الاشتباكات ومساعدة العائلات للخروج من الأحياء التي تشهد معارك عنيفة.

من جهة أخرى، قال مسؤول بالميناء التجاري في بنغازي اليوم الثلاثاء إن ليبيا أغلقت الميناء بسبب الاشتباكات بين الأطراف المتقاتلة بالمدينة. وأضاف "تم إيقاف جميع تحركات السفن وعمليات تفريغ الواردات". ويمثل الميناء نقطة دخول رئيسية لواردات القمح والوقود وغيرهما في شرق ليبيا.

مئات القتلى والجرحى بمعارك ككلة والقلعة بالجبل الغربي بليبيا (الجزيرة)

الحرب في الغرب
وفي غرب ليبيا أفاد مراسل الجزيرة، نقلا عن المتحدث باسم القوة الوطنية المتحركة صبحي جمعة، بأن سبعة أشخاص قتلوا في اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح اليوم بين القوات التابعة لفجر ليبيا من جهة، ولواءَي الصواعق والقعقاع وما تسمى قوات جيش القبائل من جهة أخرى، وذلك في منطقتي كسارة العروسي ووادي زارت أسفل الجبل الغربي.

ووفقا للمصدر نفسه نشبت هذه الاشتباكات بعدما نفذت قوات فجر ليبيا الليلة الماضية عملية لمنع قوات لواءي الصواعق والقعقاع من التمركز في كلية التربية وسط مدينة ككلة.

من جهة أخرى، طالب أهالي الجرحى في مدينة ككلة الليبية حكومة الإنقاذ الوطني في طرابلس بمساعدة الجرحى وفتح ممر آمن لنقل العالقين منهم في المدينة والمصابين في اشتباكات الجبل الغربي.

ووصف الأهالي في وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء مدينة ككلة بأنها غزة ليبيا.

وكان الهلال الأحمر الليبي قد قدم مبادرة لفتح ممر آمن لنقل الجرحى إلى مسجد قريب من طريق "الرابطة" يستخدمه الهلال مستشفى ميدانيا، لكن قوات الصواعق والقعقاع وما يسمى بجيش القبائل ما زالت ترفض أي اتفاق لفتح الممر الآمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات