تحدثت مصادر في تنظيم الدولة الإسلامية عن أن مقاتليه شنوا هجوما على قوات النظام المتمركزة بمدينة السخنة شرق حمص، في وقت تجددت فيه غارات النظام على مناطق بريف دمشق وحماة وحلب ودرعا مع استمرار الاشتباكات بمحاور عدة.

وقالت مصادر التنظيم إن مسلحيه قتلوا العشرات أثناء الهجوم الذي شنوه بالسخنة الواقعة على بعد مائتي كيلومتر شرق حمص الواقعة وسط سوريا.

وأضافت تلك المصادر أن التنظيم شن كذلك هجوما على قرية خنيفس بريف حمص الشرقي، وسيطروا بعد قتال استمر لساعات على عدد من الآليات الثقيلة التابعة لقوات النظام ثم انسحبوا منها.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن في وقت سابق سيطرته على حقول شاعر والليد وجحار والمهر للغاز بمحافظة حمص التي تعد من أهم حقول الغاز في سوريا.

قصف واشتباكات
من جهة أخرى قصفت قوات النظام بالأسطوانات المتفجرة والمدفعية حي الوعر شمالي غرب حمص، كما شنت غارات على مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي.

وفي حماة الواقعة أيضا بوسط سوريا قتل شخص وأصيب آخرون في غارة للطيران الحربي على التلول الحمر في ريف حماة الجنوبي، ودهمت تلك القوات أيضا حي القصور وشنت حملة اعتقالات داخله.

video

وقصفت قوات النظام بالبراميل المتفجرة أيضا منطقة السهل بالزبداني بريف دمشق، كما شنت غارات على بلدتي زبدين وحتيتة الجرش، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والنظام على أطراف تلك المناطق.

وفي درعا جنوب البلاد سقط أربعة قتلى وعدد من الجرحى جراء غارات لطيران النظام على بلدة الطيبة في ريف درعا، كما قتل شخصان وأصيب عدد آخر في قصف بالبراميل على بلدة بصر الحرير في درعا.

وفي حلب شمال البلاد أصيب عدد من الأشخاص بغارات لطيران النظام على حي الهلك بحلب، في حين دارت اشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في محيط جمعية الزهراء ومبنى "فاميلي هاوس" بالمدينة.

وفي دير الزور سقط قتلى وجرحى جراء غارات مروحيات النظام على بلدة ذيبان ومدينة الميادين بريف المحافظة، كما استهدفت غارات مماثلة محيط جسر السياسية في مدينة دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات