أجلت محكمة الاستئناف في العاصمة الليبية طرابلس جلسة محاكمة عدد من رموز نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي إلى 14 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وحضر جلسة المحاكمة 33 متهما أبرزهم رئيس المخابرات في النظام السابق عبد الله السنوسي، ورئيس الوزراء السابق البغدادي المحمودي. ولم يمثل نجل القذافي سيف الإسلام القذافي في الجلسة للمرة الثالثة على التوالي. 

وأجلت محاكمة تلك الشخصيات عدة مرات لعدة أسباب، بينها إعطاء الدفاع مهلة لتحضير المرافعات. ويواجه هؤلاء تهما تتعلق بقمع ثورة 17 فبراير/شباط التي أطاحت بنظام القذافي، وإساءة استغلال السلطة.

يشار إلى أن سيف الإسلام معتقل لدى إحدى جماعات الثوار السابقين في مدينة الزنتان (180 كيلومترا جنوب غرب طرابلس) منذ القبض عليه عام 2011. وتواصل محكمة الزنتان محاكمته بتهم الإخلال بأمن الدولة والتعاون مع أجانب لتسريب معلومات من شأنها الإضرار بالأمن.

وتتنازع المحكمة الجنائية الدولية وطرابلس محاكمته، ورفضت ليبيا حتى الآن تسليمه إلى المحكمة. ويواجه كل من سيف الإسلام والسنوسي مذكرتي توقيف دوليتين من الجنائية الدولية بتهم التورط في جرائم ضد الإنسانية أثناء الثورة.

المصدر : الجزيرة