قال مراسل الجزيرة في سوريا إن العشرات سقطوا بين قتيل وجريح في غارات جوية عدة شنتها قوات النظام على قرى الريف الشمالي الغربي لمدينة درعا، وسط استمرار الغارات الجوية على حلب ودير الزور والرقة

وأضاف المراسل أن القصف تركز على كل من مناطق الشيخ مسكين وابطع وداعل ومدينة جاسم بريف درعا، وتحدث ناشطون عن إلقاء مروحيات النظام السوري براميل متفجرة على مدينتي نوى وطفس في المنطقة.

ويتزامن ذلك مع محاولة النظام استعادة مدينة الشيخ مسكين ذات الأهمية الإستراتيجية، حيث اندلعت اشتباكات بين قوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني، وقوات المعارضة التي تحاول صد هجومها. 

وفي ريف حلب شمالي البلاد، ذكرت لجان التنسيق أن الطيران السوري شن غارات على محيط بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام.

وأشارت وكالة سمارت للأنباء إلى أن الجيش الحر وجبهة النصرة تمكنا -خلال مواجهات مع قوات النظام- مساء أمس السبت من السيطرة على مواقع للنظام في بلدة الزهراء. 

وإلى الشرق قال ناشطون سوريون إن عدد ضحايا القصف الجوي على قرية حطلة بدير الزور صباح أمس ارتفع إلى خمسة قتلى وأكثر من عشرة جرحى. 

من جانبها ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن طائرات تابعة للجيش السوري قصفت العديد من الأحياء السكينة في مدينة الرقة، مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص، وإصابة العشرات، وذلك في بيان صدر عنها السبت. 

وأوضح البيان أن تلك الهجمات تسببت في هدم بعض المنازل، وإلحاق أضرار مادية جسيمة بأخرى، لافتا إلى أن الجرحى تم نقلهم للمستشفيات الميدانية لتلقي العلاج اللازم.

المصدر : الجزيرة