قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في السودان اﻷحد إن عدد اللاجئين الفارين من جنوب السودان إلى السودان ارتفع إلى أكثر من مائتي ألف شخص، مشيرا إلى تردي أوضاعهم الإنسانية.

وجاء في التقرير الأسبوعي للمكتب الأممي بالخرطوم أن العدد الإجمالي للاجئين الذين وصلوا إلى السودان من جنوب السودان قد بلغ نحو 205 آلاف شخص، وأضاف أن هؤلاء اللاجئين في حاجة ماسة إلى تلقي المساعدات الإنسانية المتمثلة في "الغذاء والصحة والمأوى".

وكان المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس قد صرح الشهر الماضي في مؤتمر صحفي بالخرطوم بأن لاجئين من جنوب السودان فروا إلى السودان هربا من الصراع على السلطة في بلادهم "في وضع يائس تماما" بعد أن فقدوا منازلهم ومصادر رزقهم وذويهم.

وأعرب غوتيرس آنذاك عن امتنانه لحكومة وشعب السودان على استضافتهم للاجئين الجنوبيين وتقديم الدعم اللازم لهم، مناشدا المانحين تقديم المزيد من الدعم المالي مع تواصل تدفق اللاجئين.

وسبق أن طالبت الأمم المتحدة في فبراير/شباط الماضي من السلطات السودانية بتسهيل "العبور المباشر والطويل الأمد" للاجئين الفارين من أعمال العنف في جنوب السودان، كما عرضت على الخرطوم دعما لتقديم الحماية للوافدين الجدد.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد صرح أثناء زيارته جوبا في يوليو/تموز بعدم إطلاق صفة "لاجئ" على اللاجئين الجنوبيين، وأنه سيعدهم مواطنين يعاملون معاملة الإخوة. وهي خطوة قال بعض اللاجئين إنها أضرت بهم لأنها حرمتهم من الإدراج في سجل المستهدفين ضمن عمل منظمات الإغاثة الدولية والجهات الداعمة، حيث لا تقدم المفوضية الأممية دعمها للاجئين الذين يقطنون في المنازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات