احتشد أنصار الحراك الجنوبي في ساحة العروض بمدينة عدن اليوم الأحد للمطالبة بما سموه فك ارتباط جنوب اليمن بشماله، وأعلنوا تبنيهم برنامجا تصعيديا يبدأ غدا لتحقيق ما وصفوه باستقلال الجنوب.

وفي مناسبة الاحتفال بذكرى الاستقلال الوطني، ورحيل الاحتلال البريطاني من جنوب اليمن الذي يوافق يوم 30 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، رفع المشاركون لافتات مناهضة للوحدة والحكومة اليمنية بصنعاء، ووصفتها بـ"سلطات الاحتلال"، كما رددوا هتافات مؤيدة للانفصال وما يدعونه بـ"التحرير والاستقلال".

وأثناء الفعالية، أعلن العشرات من الموظفين في عدن تأييدهم لمطالب الانفصال، وانضمامهم للساحة التي بدأ الاعتصام فيها منذ منتصف الشهر الماضي، عقب فعالية الاحتفال بذكرى ثورة أكتوبر/تشرين الأول التي اندلعت في العام 1963 ضد الاحتلال البريطاني للجنوب اليمني.

وبالمناسبة أعلن قادة الحراك تبنيهم برنامجا تصعيديا يبدأ غدا لتحقيق ما وصفوه باستقلال الجنوب، ولكنهم لم يفصحوا عن تفاصيل البرنامج التصعيدي، إلا أن مراسل الجزيرة حمدي البكاري، قال إنه في إطار هذا البرنامج ستخرج مظاهرات تجوب بعض شوارع محافظة عدن وبعض المناطق، وربما تمر أمام مقرات حكومية.

وأفاد المراسل بأن هناك بالفعل تغيرا في حدة الخطاب الجنوبي الذي يتصاعد بشكل كبير، وأشار إلى وجود نوع من التقريب بين التكتلات التنظيمية للحراك الجنوبي بعد أن كانت على مسافة كبيرة من التوافق.

ورغم التشديد على التمسك في كلمات اليوم بالعمل السلمي، فقد أعلن قادة الحراك أنهم قد يُضطرون إلى خيارات أخرى غير العمل السلمي، إذا تعرض ناشطوهم لأي اعتداء من السلطات أو أي جماعة مسلحة.

وقد هدد قادة الحشد بالتصدي لأي محاولة من جماعة الحوثي للتقدم نحو الجنوب. وقد قال بعض القادة إنهم قد يضطرون إلى مواجهة الحوثيين بالسلاح إذا تقدموا إلى مناطقهم.

الآلاف يعتصمون في ساحة العروض بعدن للمطالبة بالانفصال (الجزيرة)

تحالف ضد المليشيات
وفي هذا السياق، يستعد شباب من أبناء محافظة مأرب شرقي اليمن غدا الاثنين، لإشهار تحالف شبابي جديد ضد المليشيات المسلحة وتوحيد جهود الشباب لمواجهتها، حسب الناطق الرسمي للتحالف.

وقال عبد الله ديمان الناطق الرسمي لتحالف أبناء مأرب للأناضول "نستعد غدا لإشهار تحالف أبناء مأرب بمديرية الجوبة، الذي سيضم شخصيات مستقلة من السياسيين والعلماء والمثقفين وأبناء القبائل، يهدف في الأساس إلى نبذ العنصرية والخلافات بين القبائل، والتفرغ لصد أي هجوم على المحافظة".

وأضاف أن "واحدا من الأسباب الرئيسية لإشهار هذا التحالف في هذا التوقيت خاصة، هو صد أي هجوم مليشياوي مسلح من أي طرف كان، ولحماية محافظة مأرب أرضا وإنسانا"، في إشارة إلى جماعة الحوثي المسلحة.

وربما تكون سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء ومناطق في الشمال هي التي دعت قادة الجنوب إلى إعادة قراءة المشهد السياسي والتحرك للمطالبة بفك الارتباط بالشمال.

من جهة أخرى أشار مراسل الجزيرة إلى وجود وزير الدفاع اليمني في عدن منذ أمس، وأفاد بأنه قد التقى بقيادات جنوبية، وشدد على ضرورة أن يسود الأمن والاستقرار، كما نبه إلى وجود استعدادات أمنية تحسبا لأي تحرك.

المصدر : الجزيرة + وكالات