أفاد مراسل الجزيرة باليمن بأن جماعة الحوثي استولت صباح اليوم الاثنين على مُديرية "جبل راس" بمحافظة الحديدة غربي البلاد, وتتأهب لمواجهة تنظيم القاعدة في منطقة أخرى وسط البلاد، بينما فاقم اغتيال سياسي بارز أمس الأزمة السياسية والأمنية.

وقال المراسل حمدي البكاري إن المسلحين الحوثيين انتشروا على الطرق الرئيسية وفي المباني الحكومية في مُديرية "جبل راس".

كما نصب الحوثيون نقاط تفتيش على الطرق المؤدية إلى محافظتي إب وذمار جنوب صنعاء. وكان مسلحو أنصار الشريعة التابعون لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب انسحبوا مساء أمس من المديرية بعدما سيطروا عليها لأيام.

وقال مراسل الجزيرة إن الحوثيين يستعدون لمواجهة مسلحي القاعدة في منطقة العدين بمحافظة إب, وأشار إلى أن المعارك مفتوحة بعدة جبهات.

وكان عشرات من الحوثيين ومن تنظيم أنصار الشريعة والقبائل قتلوا مؤخرا في اشتباكات دامية بين الجانبين في رداع بمحافظة البيضاء جنوبي صنعاء.

وخلال تلك المواجهات استهدفت طائرات يعتقد أنها أميركية مقاتلي أنصار الشريعة والقبائل مما أدى لمقتل عدد منهم.

video

لجنة تحقيق
على صعيد آخر, أفاد مراسل الجزيرة بأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي كلف لجنة تضم رئيس جهازي الأمن السياسي والأمن القومي ورئيس أمانة صنعاء للتحقيق في حادثة اغتيال الرئيس الأسبق لأحزاب اللقاء المشترك محمد عبد الملك المتوكل الذي كان يحاول تقريب وجهات نظر أطراف الأزمة الحالية وفقا لمصادر يمنية.

وقال حمدي البكاري إن عملية اغتيال المتوكل -التي لم تتبنها أي جهة- عقدت المشهد السياسي, وفاقمت التوترات الأمنية في البلاد.

وكان البكاري قال إن سائق دراجة نارية أطلق النار على المتوكل في شارع العدل بصنعاء ثم لاذ بالفرار، وأظهرت مقاطع فيديو -بثت على الإنترنت- الضحية مضرجا بالدماء أثناء نقله على سيارة إسعاف.

وجاءت الحادثة بعيد اتفاق أطراف الأزمة على تفويض الرئيس هادي تشكيل حكومة كفاءات برئاسة خالد بحاح في إطار اتفاق السلم والشراكة.

وقد لقيت عملية الاغتيال استنكارا واسعا من مختلف الأطراف السياسية.

وقالت الرئاسة اليمنية إن الهدف منها إثارة الفتنة, وخلط الأوراق وإفشال جهود إخراج البلاد من أزمتها, وتوعدت الجناة بالعقاب الرادع.

واعتبرت جماعة الحوثي أمس أن هناك جهات تسعى لبقاء الوضع في البلد مضطربا والحيلولة دون حدوث أي استقرار سياسي أو أمني أو اقتصادي.  

بدوره أدان اللقاء المشترك اغتيال المتوكل, وقال إنه يستهدف الأمن والاستقرار في اليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات