قتل نحو ثلاثين عراقيا وأصيب عشرات آخرون إثر تفجير ثلاث سيارات مفخخة في ثلاث مناطق بالعاصمة العراقية بغداد، تزامنا مع يوم عاشوراء الذي يحيي فيه الشيعة ذكرى مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر في الشرطة العراقية قوله إن ثمانية أشخاص قتلوا على الأقل وأصيب 22 آخرون في انفجار سيارة مفخخة يقودها "انتحاري"، استهدف موكب عزاء حسيني شيعي في منطقة الداخل بمدينة الصدر شرق بغداد، وأوضح أن أعداد القتلى والجرحى قابلة للزيادة نتيجة لشدة الانفجار.

وسبق هذا الانفجار انفجار آخر لسيارة مفخخة في شارع السعدون ببغداد، أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح نحو 24 آخرين، بحسب مصادر أمنية عراقية.

كما أسفر انفجار سيارة مفخخة ثالثة جنوبي بغداد عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 25 آخرين. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط برتبة عقيد في الشرطة العراقية قوله إن 13 شخصا قتلوا وأصيب 29 بجروح في انفجار سيارة مفخخة على مقربة من خيمة لإحياء ذكرى شعائر محرم، على طريق رئيسي في حي الإعلام جنوب غرب بغداد.

وتتخلل الأيام العشرة الأولى من شهر محرم مواكب حسينية وخيم عزاء للشيعة، وتتوج في ذكرى عاشوراء بمسيرات ضخمة يشارك فيها مئات الآلاف إحياء لذكرى مقتل الحسين بن علي، ثالث الأئمة المعصومين لدى الشيعة.

وكانت بغداد شهدت أمس تفجيرين استهدف أحدهما كذلك موكبا حسينيا في منطقة شارع فلسطين شرقي بغداد وأودى بحياة خمسة أشخاص وإصابة 26 آخرين، في حين استهدف تفجير آخر بواسطة سيارة مفخخة نقطة تفتيش في منطقة اليوسفية أسفر عن مقتل 26 شخصا وإصابة نحو خمسين آخرين.

وقد دفعت السلطات العراقية بحشد من قواتها العسكرية بهدف "تطهير" مناطق جنوب بغداد لتأمين طريق الزوار الشيعة إلى كربلاء، وتعتزم هذا العام نشر عشرات الآلاف من رجال الأمن لحمايتهم.

المصدر : وكالات