أفادت مصادر للجزيرة باشتعال النيران في مبنى كلية الزراعة بجامعة الأزهر بمصر جراء إطلاق قنابل الغاز على المتظاهرين، وذلك ضمن مظاهرات في أغلب الجامعات المصرية للتنديد باعتقال زملائهم وممارسات الأمن القمعية ضدهم.

وشهدت جامعات القاهرة والأزهر وعين شمس والإسكندرية والمنوفية مسيرات احتجاجية على التعذيب داخل السجون.

وطالب المتظاهرون بمحاكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع المتورطين في قتل المتظاهرين منذ انقلاب 3 يوليو/تموز من العام الماضي.

وكانت قوات الأمن المصرية اقتحمت قبل أيام حرم جامعتي المنصورة (شمال) وبني سويف (جنوب)، واعتدت على الطلاب المتظاهرين بقنابل الغاز وطلقات الخرطوش في إطار الاحتجاجات التي تقودها حركة "طلاب ضد الانقلاب" للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين في أسبوع احتجاجي بعنوان "راجع حقك يا شهيد".

ومنذ بدء العام الدراسي في 11 من الشهر الماضي تدور مواجهات عنيفة بين الطلاب وقوات الأمن، أسفرت عن مقتل طالب وسقوط جرحى والقبض على آخرين.

وشهدت أغلب الجامعات المصرية في العام الدراسي المنقضي مظاهرات واحتجاجات طلابية شبه يومية تخللتها اشتباكات مع قوات الشرطة داخل وخارج الحرم الجامعي أدت لسقوط قتلى ومصابين في صفوف الطلاب، بالإضافة للقبض على العشرات منهم، وهو ما أدى إلى تصاعد الموجات الاحتجاجية الطلابية التي تعتبرها السلطات المصرية "مظاهرات تخريبية".

كما تعرض بعض الطلاب للفصل من جامعاتهم نتيجة مشاركتهم في تلك المظاهرات العام الماضي.

واتهم الأمن المصري طوال العام الدراسي السابق جماعة الإخوان المسلمين باستغلال الطلاب في مظاهرات، هدفها تقويض استقرار البلاد.

المصدر : الجزيرة