قتل شخصان وجرح آخرون عند تفريق قوات الأمن المصرية مظاهرة منددة بتبرئة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك من تهم قتل الثوار، وأطلقت قنابل الغاز المدمع واستخدمت خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في ميدان عبد المنعم رياض بالقرب من ميدان التحرير، واعتقلت العشرات منهم.

وقال محمود عمر، وهو أحد المحتجين بميدان عبد المنعم رياض، إن الآلاف شاركوا في المظاهرة، وأوضح أن قوات الأمن قامت في حدود التاسعة مساء بمهاجمة المحتجين باستخدام الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع وخراطيم المياه.

وأوضح أن قوات الأمن قامت بملاحقة المتظاهرين في الشوارع الجانبية وبدأت حملة اعتقالات، وذكرت مصادر أن قوات الأمن اعتقلت نحو سبعين محتجا بينهم صحفيون.

في المقابل، قالت وزارة الداخلية إن عناصر من تنظيم الإخوان "الإرهابي" انضموا لمظاهرة سلمية بميدان عبد المنعم رياض وألقوا الحجارة تجاه القوات، مما دفعها لتفريقهم.

وكان المتظاهرون بدؤوا بالتجمع في محيط ميدان التحرير الذي أحكمت قوات الجيش والأمن إغلاقه، للاحتجاج على حكم تبرئة الرئيس المخلوع ووزير داخليته حبيب العادلي من تهمة قتل متظاهري ثورة يناير.

وردد المحتجون هتافات "يسقط حكم العسكر"، وهتفوا بشعارات ضد مبارك والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

ودعت تسع حركات وأحزاب معارضة مساء السبت إلى التحرك لميداني التحرير وعبد المنعم رياض للتظاهر ضد براءة مبارك، ومن هذه الأحزاب والحركات: حزب الدستور (يسار وسط) وحزب العيش والحرية (يسار/تحت التأسيس)، ومصر القوية (إسلامي)، إلى جانب حركة "شباب ضد الانقلاب" و"طلاب ضد الانقلاب".

video

مظاهرات أخرى
وشهدت مناطق أخرى بمصر مظاهرات مماثلة رفضا لأحكام البراءة. ففي السويس شمال شرق البلاد فضت قوات الأمن مظاهرة لمحتجين بميدان الأربعين.

وأوضح شهود عيان أن قوات الأمن ألقت القبض على عدد من الشباب والنشطاء المشاركين في المظاهرة.

ونظم عدد من أعضاء الحركات والقوى الشبابية في الإسكندرية بشمال البلاد مظاهرة بمنطقة كليوباترا.

وفي الإسماعيلية شمال شرق البلاد، رفع نشطاء لافتات مكتوبا عليها عبارات ساخرة أبرزها "دولة مبارك بريئة وأنا المذنب"، وهو ما تكرر في بورسعيد المجاورة. 

وقضت محكمة جنايات القاهرة السبت، بعدم جواز نظر الدعوى الجنائية المقامة ضد مبارك في قضية قتل المتظاهرين. كما برأت المحكمة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من مساعديه من تهمة الاشتراك في جرائم القتل العمد.

كما حكمت المحكمة أيضا ببراءة مبارك في قضية التربح في تصدير الغاز إلى إسرائيل. وحكمت بانقضاء الدعوى الجنائية على رجل الأعمال الهارب حسين سالم ومبارك ونجليه علاء وجمال في تهمة تلقي رشى من حسين سالم.

وتظل هذه الأحكام غير نهائية؛ حيث إنها قابلة للطعن خلال مدة ستين يوما.

المصدر : الجزيرة + وكالات