أفاد مصدر عسكري في عملية "فجر ليبيا" اليوم الجمعة أن قواتها تقترب من السيطرة على قاعدة الوطية الجوية، وسط استمرار المعارك بينها وبين القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر.

ونقلت وكالة الأناضول عن المصدر الذي -طلب عدم الكشف عن هويته- قوله إن المعارك بدأت منذ أمس الأول، وسيطرت فيها قوات "فجر ليبيا" على قاعدة الوطية (170 كلم غرب طرابلس) ثم اضطرت للانسحاب بسبب كثافة نيران جيش قبائل ورشفانة الموالي لحفتر.

وتابع أن المعارك لم تتوقف منذ ذلك الحين، واستطاعت "فجر ليبيا" التقدم من جديد والسيطرة على مواقع مهمة في محيط القاعدة، وتم قطع الإمدادات عن جيش القبائل المتمركز في القاعدة، وقال "لا نعتقد أن معركة إحكام السيطرة عليها ستستمر أكثر من يومين آخرين".

وتقصف طائرات حربية تابعة لحفتر منذ عدة أيام مواقع تسيطر عليها قوات "فجر ليبيا"، وبدأت بقصف مطار معيتيقة الدولي بطرابلس ثم جددت القصف على المطار في اليوم التالي، كما استهدف الطيران الحربي منطقة الطويلة شرق مدينة زوارة القريبة من الحدود الليبية التونسية، ونفذ طلعات أخرى في سماء مدينة صبراتة، غربي البلاد.

اغتيال بأجدابيا
وفي سياق متصل، قتل عقيد متقاعد في سلاح الجو الليبي الخميس برصاص مسلحين مجهولين في مدينة أجدابيا، في أول حالة اغتيال تسجلها المدينة الواقعة شرقي ليبيا، منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي في 2011، بحسب مصدر أمني.

وقال المصدر لوكالة الأناضول إن سيارة تقل مسلحيْن توقفت بالقرب من سيارة العقيد المتقاعد عبد المجيد الكاسح، وأطلقا النار عليه فأردياه قتيلا.

وفي وقت لاحق، كشف مصدر مقرب من عائلة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، أن القتيل صهر للواء حفتر، مرجحا أن يكون ذلك سبب اغتياله، وأوضح أن الكاسح كان أحد أبرز داعمي حفتر في مدينة أجدابيا.

وأشار مسؤول أمني إلى أن الأجهزة الأمنية في المدينة قتلت أحد المسلحين اللذيْن نفذا عملية الاغتيال وذلك بعد مطاردتهما، وتمّ نقل جثمانه إلى مستشفى محمد المقريف بالمدينة.

المصدر : وكالة الأناضول