احتشد الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي اليوم الجمعة في ساحة العروض في عدن للمشاركة في ما أسموها "جمعة الاستقلال"، وذلك ضمن فعاليات التصعيد التي أعلنها الحراك الأسبوع الماضي لتجديد المطالبة بالانفصال عن الدولة المركزية.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن المشاركين رددوا هتافات مؤيدة للانفصال ومناهضة للوحدة اليمنية التي تمت بين شمال اليمن وجنوبه عام 1990.

وشيع المشاركون عقب صلاة الجمعة التي أقيمت في ساحة العروض جثمان الشاوش اليافعي الذي توفي أمس الخميس متأثرا بجراح أصيب بها في اشتباكات بين جنود الأمن وأنصار الحراك الجنوبي أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأبدى المشاركون -بحسب تصريحات لمراسل الأناضول- استعدادهم للتظاهر بعد غد الأحد الذي يوافق الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني ويصادف ذكرى رحيل الاحتلال البريطاني من جنوب اليمن عام 1967.

وكان الحراك الجنوبي قد حدد هذا الموعد كآخر مهلة لمغادرة المقيمين في المحافظات الجنوبية من أبناء الشمال، وفقا لبيان صدر عنه منتصف الشهر الماضي.

ويضم الحراك الجنوبي مكونات وفصائل عدة، وقد نشأ مطلع عام 2007 انطلاقا من جمعيات المتقاعدين العسكريين (وهم جنود وضباط سرحهم نظام الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح من الخدمة)، لكنه سرعان ما تحول من حركة تطالب باستعادة الأراضي المنهوبة والعودة إلى الوظائف، إلى المطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وأفرز مؤتمر الحوار الوطني اليمني الذي اختتم في يناير/كانون الثاني الماضي شكلا جديدا للدولة اليمنية القادمة على أساس دولة فدرالية من ستة أقاليم، بينها أربعة أقاليم في الشمال، واثنان في الجنوب، لكن ذلك لم ينه المطالبة بالانفصال في الجنوب.

المصدر : وكالة الأناضول