تواصل الطائرات الحربية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر لليوم الرابع على التوالي قصف مواقع تابعة لقوات "فجر ليبيا" غرب البلاد، في حين تستمر حرب الشوارع في عدة أحياء من مدينة بنغازي شرقي ليبيا.

ولكن المكتب الإعلامي للقوات أكد أن الغارات الجوية المتواصلة لم تسفر عن أضرار بالغة في عتادها وآلياتها.

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أن معسكرا تابعا لقوات فجر ليبيا بمنطقة "أبي كماش" المحاذية لمدينة زوارة الحدودية مع تونس تعرّض لقصف بالطيران الحربي صباح اليوم، بينما لا يزال الطيران الحربي يحلق في سماء المناطق الواقعة غرب العاصمة طرابلس.

كما استهدفت طائرة حربية معسكر "الكتيبة 523 دفاع جوي" التابعة للقوة الرابعة لدرع ليبيا أحد مكونات قوات فجر ليبيا بمدينة غريات غرب البلاد، وأكد مسؤول عسكري أن القصف كان بصاروخين ولم يخلف أي أضرار بشرية أو في الآليات.

وتقصف طائرات حربية تابعة لحفتر منذ أربعة أيام مواقع تسيطر عليها قوات "فجر ليبيا"، بدأت بقصف مطار معيتيقة الدولي بطرابلس ثم جددت القصف على المطار في اليوم التالي، وأمس استهدفت الطيران الحربي منطقة الطويلة شرق مدينة زوارة القريبة من الحدود الليبية التونسية، فيما نفذ طلعات أخرى في سماء مدينة صبراته، غربي البلاد.

حرب شوارع
في سياق متصل تستمر حرب الشوارع في عدة أحياء من مدينة بنغازي شرقي ليبيا، بين قوات تابعة لرئاسة أركان الجيش المنبثقة عن البرلمان الليبي المنحل في طبرق (شرق) ومناصرين لها من المدنيين من جهة، وتنظيم "أنصار الشريعة" والثوار دون تقدم أي طرف على الآخر.

مدنيون يتفقدون أحد المباني التي تعرضت للقصف قرب مطار معيتيقة (غيتي)

وقال شهود عيان إن أعنف تلك المعارك هي التي تدور في منطقتي الصابري (غرب المدينة) وسوق الحوت الملاصقة لها اللتين يسيطر عليهما تنظيم أنصار الشريعة والدروع -وهو تجمع لكتائب الثوار-، في حين تحاصر المنطقة قوات قادمة من الشرق الليبي.

كما تشهد منطقة بلعون وقاريونس (غرب) معارك عنيفة أخرى بين "كتيبة 204 دبابات" و"كتيبة 21 صاعقة" التابعتين لرئاسة الأركان من جانب وتنظيم أنصار الشريعة ومجلس شورى الثوار، إلا أنه تضاربت التصريحات حول مجريات الأحداث في ذلك الموقع.

وأسفرت المعارك عن تدمير جزء كبير من جامعة المدينة بمنطقة قاريونس بعد تساقط عدة قذائف أحرق بعضها مبنى الإدارة العامة، كما جرت معارك أخرى داخل كلية الهندسة بعد تمركز قوات تابعة للثوار داخل تلك المباني.

وتسود حالة من الشلل التام جميع المرافق في أنحاء مدينة بنغازي -حسب وكالة الأناضول- حيث بدت المدينة خالية من المارة تقريبا عدا بعض المناطق البعيدة عن المعارك، إضافة لاستمرار إغلاق الأسواق والمحال التجارية والمقار الحكومية والمصارف والمدارس والجامعات والمطار.

وتنتشر التجمعات المسلحة، كما يستمر في الوقت نفسه إغلاق جميع الشوارع الرئيسية في المناطق بإطارات السيارات والسواتر الترابية والسيارات المحروقة.

المصدر : وكالة الأناضول