نقل مراسل الجزيرة عن مصادر في تنظيم الدولة الإسلامية أن مقاتلي التنظيم أحكموا سيطرتهم على منطقتين جنوبي مدينة كركوك (شمال العراق) وأسروا العشرات من عناصر البشمركة، بينما شن التنظيم هجمات في محافظات الأنبار (غرب بغداد) ونينوى وديالى (شمال).

وقالت المصادر للمراسل إن التنظيم سيطر على منطقتي مكتب خالد وتل الورد، وأسر ثلاثين من عناصر البشمركة في معارك جنوب مدينة كركوك الغنية بالنفط.

غير أن ضباطا أكرادا أكدوا لوكالة الصحافة الفرنسية أن مقاتلي تنظيم الدولة سيطروا مؤقتا على إحدى القرى، وتمكنت قوات البشمركة من استعادتها بدعم جوي من التحالف الدولي.

وأكد الضباط ومصدر طبي مقتل شرطي وخمسة من البشمركة أحدهم برتبة عقيد ونجل أحد السياسيين في المعارك التي أوقعت كذلك 28 جريحا.

وفي محافظة نينوى، شن التنظيم صباح أمس هجوما على سد الموصل ومنطقة زُمار اللتين تقعان إلى الشمال الغربي من مدينة الموصل بالمحافظة شمال العراق، في محاولة لاستعادتهما من قوات البشمركة.

ويعتبر سد الموصل أكبر السدود المائية في العراق، بينما تضم منطقة زمار عددا من المواقع النفطية المهمة، وهي آخر منطقة يمر بها خط أنبوب تصدير النفط العراقي القادم من حقول نفط كركوك باتجاه ميناء جيهان التركي.

video

محافظات أخرى
أما في محافظة الأنبار غربي البلاد، فقال مسؤولون عراقيون إن مقاتلي التنظيم شنوا أمس هجمات استهدفت وسط مدينة الرمادي.

وأوضحت مصادر أمنية عراقية أن الخسائر التي تكبدتها القوات العراقية في الرمادي (مركز الأنبار) جاءت عقب اشتباكات في بلدة السجارية شرقي المدينة، مضيفة أن قوات الأمن العراقية تحشد عناصرها وآليتها العسكرية في السجارية تمهيدا لاستعادتها من تنظيم الدولة وفك الحصار عن قاعدة الحبانية الجوية.

وفي منطقة دوخيخة غربي هيت بمحافظة الأنبار، تم تدمير أربع عربات عسكرية تابعة للجيش العراقي عقب انفجار عبوات ناسفة زرعها تنظيم الدولة، في حين سقط نحو عشرة من الجنود العراقيين بين قتيل وجريح بين بلدتي هيت والدولاب التي تمت استعادتها من قبل الجيش العراقي قبل ثلاثة أيام بعد انسحاب تنظيم الدولة منها باتجاه هيت.

وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد، شن مقاتلو تنظيم الدولة هجوما على القوات العراقية في منطقة كُبان التي تقع شمال الإسحاقي القريبة من مدينة سامراء، في محاولة للسيطرة على الطريق العام المار بالمدينة والذي يربط بغداد بالمناطق الشمالية التي تصل إلى مدينة بيجي حيث تقع أكبر مصفاة لتكرير النفط. 

أما في محافظة ديالى شرقي البلاد، فقالت مصادر للجزيرة إن قوات البشمركة الكردية شنت هجوما كبيرا في وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء على منطقة طبج الواقعة قرب ناحية جلولاء التي تمكنت قوات البشمركة من استعادتها من تنظيم الدولة قبل يومين.

وأضافت المصادر أن الهجوم على منطقة طبج -التي تقع غرب جلولاء وعلى مسافة تقدر ببضعة كيلومترات- جاء لمطاردة مقاتلي تنظيم الدولة الذين انسحبوا، بعد أن تمكنت القوات الكردية من استعادة السيطرة عليها في مواجهات مسلحة أدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى بين الطرفين.

المصدر : وكالات,الجزيرة