أعلنت هيئة المعابر والحدود في قطاع غزة أن السلطات المصرية أبلغت الجانب الفلسطيني بفتح معبر رفح اليوم وغدا فقط في اتجاه واحد لعودة العالقين في مصر إلى القطاع، دون السماح بخروج الفلسطينيين من غزة. ويأتي فتح المعبر جزئيا بعد شهر كامل من إغلاق مصر له بعد أحداث أمنية في سيناء، مما تسبب بتراكم أعداد كبيرة من الفلسطينيين العالقين داخل قطاع غزة وفي مصر.

وأغلقت السلطات المصرية معبر رفح في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إثر هجوم مسلح قتل فيه 33 جنديا مصريا في شمال سيناء وصعوبة الأوضاع الأمنية في المنطقة.

وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن المعبر فتح اليوم أربع ساعات فقط، كما سيفتح غدا من التاسعة صباحا حتى الرابعة مساء بالتوقيت المحلي.

وأوضح المراسل أن الفتح الجزئي لا يكفي لعودة العالقين على الجانب المصري الذين تقدر وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة عددهم بنحو 6000، علقوا في مدن مصرية إضافة إلى آلاف آخرين في دول أخرى ويودون العودة.

وأشار المسحال إلى وجود نحو 40 ألف فلسطيني من الطلبة وأصحاب الإقامات الأجنبية في غزة يودون السفر إلى خارج القطاع.

وذكر التلفزيون المصري الرسمي أن المعبر سيفتح أمام العالقين على الجانب المصري من الساعة 12 ظهرا حتى الرابعة عصرا اليوم الأربعاء، ومن السابعة صباحا حتى الرابعة عصرا غدا الخميس.

وعقب هجوم الشهر الماضي صعدت مصر عملياتها العسكرية في سيناء وهدمت منازل لإقامة منطقة عازلة على الشريط الحدودي مع غزة.

وقالت السلطات المصرية إنها تهدف إلى تدمير شبكة من الأنفاق "تستخدم لتهريب الأسلحة" من وإلى غزة، لكن سكانا في سيناء يقولون إنها تستخدم لنقل البضائع الاستهلاكية التي توفر مصدر دخل حيويا للقطاع المنعزل.

ووافقت حماس في سبتمبر/أيلول الماضي على تسليم المعابر الحدودية مع إسرائيل إلى حكومة توافق تقودها السلطة الفلسطينية لتسهيل دخول مساعدات إعادة الإعمار للقطاع بعد العدوان الإسرائيلي.
 
وتسبب العدوان الإسرائيلي الذي استمر خمسين يوما على قطاع غزة في يوليو/تموز وأغسطس/آب في تدمير أحياء بكاملها في غزة وشرد آلاف الأشخاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات