أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بسقوط قتلى وجرحى في تفجير استهدف موقعا للحوثيين برداع وسط البلاد، بينما عزل الحوثيون محافظ عمران وانسحب مسلحوهم من منزل الشيخ عبد الله الأحمر في صنعاء.

وأكد مصدر قبلي لوكالة الأناضول أن انفجارا عنيفا وقع داخل موقع إمداد عسكري لجماعة الحوثيين وأوقع قتلى وجرحى في مديرية رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

ولم يؤكد المصدر طبيعة الانفجار، وهل نتج عن سيارة مفخخة أو عبوة ناسفة لأنه وقع ليلا.

من جانب آخر، أكدت مصادر في المجلس المحلي بمحافظة عِمران شمال صنعاء أن الحوثيين عزلوا المحافظ الذي عينه الرئيس عبد ربه منصور هادي وعينوا محافظا بدلا منه.

وأوضحت المصادر أن الحوثيين عزلوا محمد شملان وعينوا بدلا منه فيصل جعمان عضو المجلس المحلي للمحافظة.

في غضون ذلك انسحب مسلحون حوثيون من منزل الشيخ الراحل عبد الله الأحمر في صنعاء, بعد وقت قصير من اقتحامه إثر اشتباكات دارت بين المسلحين وحراس الأحمر أسفرت عن ثمانية قتلى من الجانبين.

وقال مراسل الجزيرة في وقت سابق إن ثمانية أشخاص قتلوا بينهم ستة من حراس الشيخ سام يحيى الأحمر -المسؤول عن المربع الأمني لآل الأحمر- واثنان من المسلحين الحوثيين, وأصيب 11 آخرون جراء اشتباكات وقعت فجر الأربعاء بين الجانبين.

مسلحون حوثيون يجوبون
شوارع العاصمة صنعاء (أسوشيتد برس)

استعدادات بمأرب
وإلى شرقي البلاد، أكد وزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي أنه سيضع خطة عسكرية وأمنية تساهم فيها كافة الفعاليات السياسية والقبلية والمجتمعية لحفظ الأمن في محافظة مأرب الغنية بالنفط.

ودعا الصبيحي القبائل خلال لقائه الأربعاء مع شخصيات اجتماعية وسياسية في المحافظة، إلى التعاون مع الدولة في تثبيت دعائم الأمن والاستقرار.

وجاءت هذه الدعوة بعد تردد معلومات عن استعدادات من قبل جماعة الحوثي المسلحة لنقل معاركها إلى مأرب بعدما واجهت صعوبات كبيرة في التقدم بمدينة رداع وسط البلاد. 

أما في الحديدة غربي اليمن، فقد خرج المئات للمطالبة بإخراج ما سموها بالمليشيات المسلحة من المحافظة، في إشارة إلى المسلحين الحوثيين الذين سيطروا على المدينة خلال الأسابيع الماضية.

كما رفع المتظاهرون شعارات تطالب بالإفراج عن مختطفين لدى مسلحي الحوثيين، أبرزهم أمين عام الحراك التهامي الناشط عبد الرحمن مكرم.

ورغم أن جماعة الحوثي وقعت اتفاق السلم والشراكة مع الرئيس هادي والذي يقضي بسحب مسلحيها من العاصمة، ما زال مسلحو الجماعة ينتشرون فيها ويسيطرون على المؤسسات الرئيسية منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، كما أنهم يتمددون في عدة محافظات جنوب صنعاء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة