غل: تنظيم الدولة إرهابي لا يشكل تهديدا أيديولوجيا لتركيا
آخر تحديث: 2014/11/26 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/26 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/4 هـ

غل: تنظيم الدولة إرهابي لا يشكل تهديدا أيديولوجيا لتركيا

غل اعتبر أن استمرار القضية الفلسطينية يعد سببا لكثير من الأزمات التي تعيشها المنطقة (الفرنسية)
غل اعتبر أن استمرار القضية الفلسطينية يعد سببا لكثير من الأزمات التي تعيشها المنطقة (الفرنسية)

قال الرئيس التركي السابق عبد الله غل إن تنظيم الدولة الإسلامية حركة سياسية لا دينية، مؤكدا أنه إرهابي. واستبعد أن يشكل تهديداً أيديولوجيا على تركيا. كما اعتبر أن القضية الفلسطينية تعد سببا لكثير من الأزمات التي تعيشها المنطقة. وأكد على عمق العلاقة بين الشعبين المصري والتركي.

وفي كلمة له أدلى بها أمس في المعهد الملكي البريطاني للدراسات الدولية "تشاتام هاوس"، أوضح غل أن أهم تغيير طرأ على المنطقة هو حالة عدم الاستقرار التي تشهدها منذ سنوات، لافتا إلى أن الرئيس العراقي الراحل صدام حسين كان يعتبر في فترة حرب الخليج الخطر الوحيد الذي يهدد المنطقة، ولكن المنطقة تواجه حاليا مشاكل وأزمات كثيرة.

وأشاد بالتحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة، معتبرا أن ظاهرة هذا التنظيم تعد قضية مرتبطة بالمنطقة بل وبالإنسانية كلها.

وانتقد غل تأخير مواجهة تنظيم الدولة الذي أنشئ في 2006، وأخذ يجهز من حينها لتأسيس دولته في العراق، واعتبر أن التنظيم انتهز أخطاء الحكومة العراقية في إقصاء السنة ليضم الأنصار ويتبنى قضيتهم.

وأكد غل على أن الكتلة العريضة من المسلمين تنفر من هذا التنظيم، وذلك لما ألحقوه من ضرر بالدين الإسلامي.

واستنكر الاتهامات التي توجه لتركيا، بأنها لا تؤدي الدور الذي ينبغي لمواجهة تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن المسألة معقدة بالنسبة لتركيا خاصة وأنها أكبر مستضيف للاجئين السوريين الذين يربو عددهم حاليا على مليوني شخص.

وبالنسبة للقضية الفلسطينية، أكد غل على أنها تعتبر من أهم القضايا العالمية منذ الحرب العالمية الثانية، وأن الفشل في تحقيق السلام في الشرق الأوسط، شكل مصدرا لمشاكل أخرى.

وفي هذا السياق أشاد غل باعتراف بعض الدول الأوروبية سواء على مستوى الحكومة أو البرلمان بدولة فلسطين.

وفي رده على استفسار إزاء العلاقات التركية المصرية، بين الرئيس التركي السابق أن العلاقة بين شعبي البلدين طيبة ووصفها بعلاقة "شقيقين"، إلا أن العلاقة بين النظامين ليست على انسجام بسبب الانقلاب العسكري الذي تم بمصر. وأكد في السياق على أن تركيا تأمل أن تكون مصر دائما دولة قوية، وأن يكون شعبها سعيدا.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات