شهدت بلدة جلولاء بمحافظة ديالى شمال شرق العراق عمليات حرق لمنازل المدنيين، وذلك بعد يومين من انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية منها وسيطرة قوات الجيش مصحوبة بقوات الحشد الشعبي وقوات البشمركة عليها.

وكان سكان البلدة قد هجروا بيوتهم بعد اشتداد المعارك فيها قبل أن تستعيد القوات العراقية الاثنين الماضي السيطرة عليها بعدما بقيت عدة أشهر تحت سيطرة تنظيم الدولة.

وكان مسلحو تنظيم الدولة سيطروا على جلولاء في أغسطس/آب الماضي، عندما شنوا هجوما واسعا على المناطق الواقعة تحت سيطرة البشمركة في نينوى وديالى وشمال العراق.

وتقاتل القوات الكردية منذ ذلك الوقت لاستعادة الأراضي التي خسرتها، وحققت تقدما بمساعدة غارات جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : الجزيرة