قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون في قصف نفذته مروحتين من طراز أباتشي بجنوب الشيخ زويد شمالي سيناء، في وقت أعلنت السلطات استكمال هدم المنازل التي حددتها في المنطقة العازلة وأكدت صرف تعويضات للمرحّلين.

وأفادت مصادر عسكرية مصرية بأن طائرات أباتشي أغارت ظهر اليوم الثلاثاء على أهداف عدة بقرية المقاطعة جنوب الشيخ زويد، وقصفت سيارة ومنزلين يعودان إلى من دعتهما شخصين تكفيريين.

وأسفر القصف، حسب المصادر، عن ثلاثة قتلى وأربعة جرحى على الأقل. كما قصفت الأباتشي بؤرا "إرهابية" عديدة، وفقا المصادر ذاتها.

من جهة أخرى قال محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفتاح حرحور إن السلطات أزالت جميع المنازل التي تقع ضمن المنطقة العازلة التي تَقرر إنشاؤها بين رفح المصرية وقطاع غزة.

وأوضح أنه تم هدم 680 منزلا تضاف إلى 122 تمت إزالتها نتيجة تفجير أنفاق بجوارها. وأشار إلى أنه تم لغاية الآن صرف تعويضات لـ290 أسرة تم ترحيلها وذلك بتكلفة بلغت نحو 97 مليون جنيه (نحو 13.5 مليون دولار).

وتشن السلطات المصرية حملة أمنية في شمال سيناء لتعقب مسلحين اتهمتهم بارتكاب العديد من الهجمات التي أودت بحياة جنود وضباط.

وعقب هجوم أوقع نحو ثلاثين من الجنود في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت السلطات حالة طوارئ، وفرضت حظرا للتجول بعدد من المناطق في سيناء، وقررت غلق معبر رفح مع غزة وإقامة منطقة عازلة تفصل القطاع عن الأراضي المصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات