أكد رئيس وزراء الأردن عبد الله النسور أن بلاده لن تسمح لأي شخص بأن يسيء إلى علاقاتها مع دولة الإمارات التي يعمل فيها 225 ألف أردني.

وقال النسور في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن "دولة الإمارات العربية الشقيقة تربطنا بها علاقات أخوية مميزة، وتأتينا منها مساعدات باستمرار، ولدينا 225 ألف أردني يعملون فيها يعيلون نحو مليون أردني".

وأضاف "إذا أراد أي شخص أن يغرد ويخرب بيوت هؤلاء الناس فشعب الأردن لن يقبل هذا الأمر.. من يريد أن يغرد عليه أن يطّلع على القانون أولا حتى لا يسيء إلى اقتصادنا وتجارتنا والمساعدات التي نتلقاها".

وأكد أن "من يريد أن يبدي رأيه في الفضاء الأردني الفسيح ويسيء لعلاقتنا بدولة شقيقة ويجردنا من كل الدول التي تدعمنا فالقانون هو الفيصل".

وتأتي تصريحات النسور بعد خمسة أيام من توقيف السلطات الأردنية لزكي بني ارشيد نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، بسبب توجيهه انتقادات شديدة اللهجة لدولة الإمارات العربية المتحدة لنشرها قائمة تضم 83 مجموعة صنفتها على أنها "إرهابية"، ومن ضمنها الإخوان المسلمون.

ووجه مدعي عام محكمة أمن الدولة الأردنية لبني ارشيد تهمة "القيام بأعمال من شأنها تعكير صفو علاقات المملكة بدولة شقيقة".

بني ارشيد وصف الإمارات بأنها "الراعي الأول للإرهاب" (الجزيرة)

بني ارشيد والإمارات
وكان بني ارشيد وصف في تعليق نشره على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حكومة الإمارات بأنها "الراعي الأول للإرهاب".

وقال إن "الإمارات تقوم بدور شرطي أميركي في المنطقة، وبأقذر الأدوار الوظيفية خدمة للمشروع الصهيوني الماسوني، وتقف خلف كل أعمال التخريب والتدمير لمشروع الأمة، وتتآمر على قضايا الأمة وضد حركات التحرر الوطني، وتدعم الانقلابات وتتبنى تمويل حركات التجسس والاغتراب، فهذه القيادة هي الخلايا السرطانية في جسم الأمة العربية".

واعتبر أن "الأجندة الإماراتية تتناقض مع أهداف الأمة العربية ويجب طردها من مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ووضع حد لاستنزاف الأمة وخيراتها".

وترتبط الأردن والإمارات بعلاقات متميزة على الصعيدين الاقتصادي والعسكري، وأحدث حلقة للتعاون بين البلدين تمثلت في مناورة عسكرية مشتركة بدأت اليوم الثلاثاء في الأردن.

المصدر : وكالات